أعلن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن الوطني، جيك سوليفان، أن الصين ستُعزل في حال لم تسمح للخبراء الدوليين بالقدوم لأجل دراسة منشأ فيروس كورونا المستجد.

 وقال سوليفان في مقابلة مع فوكس نيوز: "العمل الدبلوماسي التحضيري، وهو عبارة عن توحيد دول العالم، هو الجزء الرئيسي من الجهود التي نبذلها من أجل أن نضع الصين أمام خيار: إما يتصرفون بمسؤولية وسيسمحون للمحققين بإجراء عمل حقيقي ومعرفة من أين أتى الفيروس، إما سيواجهون العزلة من طرف المجتمع الدولي".

ونشرت منظمة الصحة العالمية، بوقت في مارس/آذار الماضي، النسخة الكاملة لتقرير مجموعة دولية من خبراء المنظمة عن زيارتهم لمدينة ووهان الصينية للتعرف على منشأ فيروس كورونا.

 وأشار التقرير إلى أن تسرب فيروس "كوفيد-19" من المختبر، هو "أمر غير مرجح".

وأعلنت 14 دولة، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، في بيان مشترك، في 30 مارس/آذار الماضي، مخاوفها في أعقاب تقرير منظمة الصحة العالمية حول منشأ فيروس كورونا المستجد، وأكدت دعمها لتقييم ودراسة شفافة ومستقلة، حول منشأ الفيروس القاتل.

وكالات