أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنه قبل النطق بكلمة "قانون"، يتعين على الولايات المتحدة أولا أن تعاقب نفسها على ما قامت به في يوغوسلافيا والعراق.

 جاء ذلك، ردا على ما أعلنته المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، بأن اجتماع جنيف بين الرئيسين الأمريكي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين لم يأت "بأي تغييرات" في سياسة العقوبات المضادة لروسيا التي تنتهجها واشنطن.

ركاب أثناء افتتاح خط السكة الحديدية بين شبه جزيرة القرم وكراسنودارسكي كراي، واطلاق أول قطار مريح من طراز РА2 من كيرتش إلى أنابا، روسيا 7 مارس 2020
وقالت زاخاروفا: إن "القانون يطالب الولايات المتحدة بمواصلة النظر في فرض عقوبات تتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية".
وكتبت زاخاروفا عبر حسابها في قناة "تيليغرام": "منذ متى بدأت الولايات المتحدة تلتزم بالقوانين؟ الطريقة التي تتصرف بها في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا تخضع لأي قانون - الخروج التام عن القانون. أولاً، دعهم يعاقبوا أنفسهم بعقوبات مقابل ما عملوا في يوغوسلافيا والعراق، من قتل وتشويه الملايين... وبعد ذلك سيكون من الممكن نطق كلمة "قانون".

إلى ذلك، قال مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جيك سوليفان، إن الولايات المتحدة تعد "حزمة جديدة من العقوبات" بسبب الناشط المعارض أليكسي نافالني؛ مشيرا إلى الاستمرار في فرض عقوبات على الشركات الروسية التي تواصل مد خط أنابيب "التيار الشمالي 2".

وكالات