أظهرت سجلات رسمية أمريكية حصلت عليها جماعة مراقبة حكومية، إصابة حوالي 900 من موظفي الخدمة السرية الأمريكية بفيروس كورونا.

وتظهر سجلات الخدمة السرية أنه تم تشخيص إصابة 881 شخصا في كشوف رواتب الوكالة بكوفيد-19، في الفترة بين 1 مارس 2020 و9 مارس 2021، وفقا لوثائق حصلت عليها جماعة "مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق" في واشنطن.

السجلات الواردة من خلال طلب قانون حرية المعلومات لم تتضمن أسماء ولا مهام أولئك الذين ثبتت إصابتهم. لكن أكثر من نصفهم، 477 شخصا عملوا في قسم العميل الخاص، المسؤول عن حماية الرئيس ونائبه، وكذلك أسر هؤلاء القادة وغيرهم من المسؤولين الحكوميين.

وأشارت الجماعة إلى أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب اتخذت إجراءات تعرض للخطر موظفي الخدمة السرية، لكنها لم تتمكن من التحقق من وجود صلة مباشرة بالعدوى المحتملة لأن هويات المصابين ما تزال سرية.

المصدر: "رويترز"