أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيت ماكينزي، أن الولايات المتحدة لا تعتزم البقاء بشكل دائم في سوريا، ولكن لم يتم تحديد جدول زمني لانسحاب القوات من البلاد.

وقال ماكينزي في مؤتمر عبر الفيديو في معهد الشرق الأوسط في واشنطن: "لا أعرف كم من الوقت سنظل في سوريا، ولكن من الواضح أننا لن نكون هناك إلى الأبد".


وأضاف "في مرحلة ما، سينبغي علينا أن نغادر. سيكون قراراً سياسياً، ونحن مستعدون للامتثال لهذا الأمر عندما يأتي".
وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في وقت سابق، انسحاب قوات بلاده من الشمال السوري، إلا أنه أكد بقاء قسم منها في سوريا، بهدف "حماية" حقول النفط في البلاد.

و زعمت وزارة الدفاع الأمريكية، أنها خططت لتعزيز وجودها العسكري في شمال شرقي سوريا، من أجل منع إرهابيي تنظيم "داعش" من الوصول إلى حقول النفط، موضحة أن واشنطن تدرس كيفية نقل القوات في تلك المنطقة، لتعزيز حماية النفط السوري، وهو ما يتعارض مع إعلان ترامب قبل شهور، بأنه قضى على التنظيم الإرهابي في سوريا.

ودعت روسيا وسوريا المجتمع الدولي إلى الضغط على الولايات المتحدة لإجبارها على إخراج قواتها المحتلة بالكامل من سوريا.