واصل مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية إجرامهم وممارساتهم الإرهابية بحق الأهالي وأقدموا على حرق حقول القمح والشعير في قرى بمنطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي وذلك تنفيذاً لسياسات مشغلهم التركي العدوانية تجاه الشعب السوري.

وأشارت مصادر أهلية لمراسل الأخبار إلى أن مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية أقدموا اليوم على إضرام النيران بمساحات واسعة من حقول القمح والشعير في قرى فريسة والصالحية وتل ثلاج في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي.

ولفتت المصادر إلى أن الهدف من وراء هذا العمل الإجرامي تعريض مئات الآلاف من الأهالي في منطقة الجزيرة السورية لخطر السقوط في هوة الفقر والمجاعة وإفراغ السلة السورية من خيراتها وخاصة القمح الأمر الذي يصل إلى مستوى جريمة حرب تضاف إلى غيرها من الجرائم التي ترتكبها تلك القوات المحتلة بحق السوريين ودولتهم.

وأدت النيران التي نشبت في الأراضي الزراعية في منطقة رأس العين بالحسكة أمس إلى إتلاف نحو 1000 دونم مزروعة بالقمح واحتراق عدد من منازل المواطنين بعدما امتدت النيران إليها.