جددت مصر التأكيد على أن بدء إثيوبيا في عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة يعد خرقاً صريحاً وخطيراً لاتفاق إعلان المبادئ وانتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية.

ونقل موقع بوابة الأهرام المصري عن الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري المصري قوله إن “هذا الإجراء الأحادي يعد خرقاً صريحاً وخطيراً لاتفاق إعلان المبادئ وانتهاكا للقوانين والأعراف الدولية التي تحكم المشروعات المقامة على الأحواض المشتركة للأنهار الدولية بما فيها نهر النيل الذي تنظم استغلال موارده اتفاقيات ومواثيق تلزم إثيوبيا باحترام حقوق مصر ومصالحها المائية وتمنع الإضرار بها”.

وكان عبدالعاطي تلقى في وقت سابق اليوم رسالة رسمية من نظيره الإثيوبي تفيد ببدء إثيوبيا في عملية الملء للعام الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي وهو ما أعربت مصر عن رفضه أكثر من مرة.

يشار إلى أن وزارة الخارجية المصرية ارسلت رسالة إلى رئيس مجلس الأمن بالأمم المتحدة لإحاطة المجلس الذي سيعقد جلسة حول قضية سد النهضة يوم الخميس المقبل بهذا التطور الخطير والذي يكشف مجدداً عن سوء نية إثيوبيا وإصرارها على اتخاذ إجراءات أحادية لفرض الأمر الواقع وملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث ويحد من أضرار هذا السد على دولتي المصب الأمر الذي سيزيد من حالة التأزم والتوتر في المنطقة وسيؤدي إلى خلق وضع يهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وكالات