يتمتع نبات الريحان العشبي أو الحبق ذو الرائحة العطرة المميزة بالعديد من الخصائص التي تساعد في تحسين الصحة العامة، وتعزيز المناعة، وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

وذكر موقع "تايم ناو نيوز" بتقرير صحي الفوائد الصحية المذهلة لهذا النبات الذي يسمى بالعشبة الملكية، والذي له خصائص طبية ودينية وروحية في العديد من أنحاء العالم.

ووفقاً للتقرير، يسهم الريحان في حماية الأعضاء والأنسجة الحيوية، وله دور في تخفيف الضغط الجسدي والنفسي الناجم عن المجهود البدني.
كما يحمي الجسم عند التعرض لنزلات البرد والأمراض الالتهابية فهو مخفض للحرارة وغني بمضادات الأكسدة، وقادر على مكافحة الجراثيم والفيروسات، يساعد على تحسين الهضم، ويحارب السرطان ويحمي الكبد والأوعية الدموية، وله فوائد مثل تحسين الوظيفة الإدراكية تنشيط الذاكرة.

وذكر التقرير بعض الاستخدامات الضرورية لنبات الريحان والتي من شأنها تحسين المناعة والبقاء في صحة جيدة:

مطهر طبيعي لليدين: يستخدم الريحان بشكل واسع كمطهر طبيعي لليدين بسبب طبيعته المضادة للميكروبات والجراثيم، ويستخدم أيضاً ماء الريحان لغسل الفم وتطهيره للسبب نفسه.

مضغ أوراق الريحان: يمكن أيضاً مضغ أوراق الريحان الطازجة مباشرةً للاستفادة من العديد من الفوائد الصحية التي يقدمها، كثير من الناس يمضغون نحو 5-10 أوراق من الريحان كطقوس صباحية للتخلص من رائحة الفم الكريهة والقضاء على السموم الطبيعية.

شاي الريحان: أحد أكثر العلاجات المنزلية شيوعاً لنزلات البرد أو التهاب الحلق هو شاي الريحان، فهو يساعد على تقوية الجهاز التنفسي وتخفيف الالتهاب كما يساعد في تخفيف السعال الجاف.

يسهم في تعزيز المناعة: يتميز الريحان بتركيبة فريدة مصنوعة من مكونات مختلفة لها قدرتها في بناء مناعة قوية للجسم ضد الفيروسات ومسببات الأمراض، فقد تم وصفه من قبل الأطباء بأنه واحد من أفضل العلاجات المنزلية لتعزيز المناعة.

يعالج مشاكل البشرة والشعر: تسهم الطبيعة المضادة للميكروبات في الريحان في اعتباره مكوناً مثالياً لعلاج مشاكل الشعر البشرة، فيمكنه أن يعالج حب الشباب وتقليل الاحمرار، ويساعد في علاج الالتهابات الفطرية وقشرة الرأس وغيرها من الأمراض.