زار الرئيس بشار الأسد، برفقة عائلته حي الميدان الدمشقي، بعد أدائه القسم الدستوري لولاية جديدة، أمس السبت، وتناول "الشاورما" في الحي الشعبي.

وبعد انتهاء مراسم القسم الدستوري، استقبل الرئيس الأسد وزير خارجية الصين والوفد المرافق له.

ليقوم، مساء اليوم ذاته، باصطحاب عائلته إلى حي الميدان الدمشقي المعروف بازدحامه الدائم وخاصة في المساء وقبيل عيد الأضحى المبارك، حيث تناول معهم "الشاورما" وتحدث مع الناس والتقط الصور التذكارية بعفويته وتواضعه اللذين اعتاد عليهما كل الشعب السوري.

هذا وأدى الرئيس  بشار الأسد، يوم السبت، اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة مدتها 7 سنوات، بعد فوزه بأغلبية أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات التي جرت يوم 26 أيار/مايو الماضي.


وبحسب الرئاسة السورية، حضر مراسم أداء القسم الدستوري للرئيس بشار الأسد في قصر الشعب، رئيس وأعضاء مجلس الشعب.

وقال الأسد، في كلمة عقب أدائه اليمن الدستورية، إن "أعداء سوريا أرادوا تقسيمها ولكن الشعب السوري أطلق رصاصة الرحمة على مشاريعهم".

وأضاف الرئيس السوري: "أدعو كل من راهن على انهيار الدولة أن يعود إلى حضن الوطن لأن الرهانات سقطت وبقي الوطن".