لم يحمل هذا العام انفراجات وتسهيلات ودعم لمربي الدواجن، فما زالت الخسائر المتتالية تلاحق يومياتهم، فلا أسعار الأعلاف رحمتهم، ولا أسعار الأدوية البيطرية وأجور اليد العاملة والنقل خففت عن كاهلهم، ليصطدموا بانخفاض سعر الفروج بما لا يتناسب مع تكاليف التربية، فيتكبد المربون بذلك تكاليف وأعباء إضافية لم تكن بالحسبان وسيدفع الكثير منهم إلى العزوف عن التربية، ما يرتب قلة العرض في السوق وارتفاع سعر المنتج إن كان ” لحم أو بيض”، وأمام هذا الواقع المرير كيف يعمل اتحاد الفلاحين على دعمهم والوقوف إلى جانبهم..؟ وما الدور الذي تقوم به منشأة دواجن طرطوس.

خسائر ومعاناة

لقاءات “البعث” مع المربين حملت شجوناً وآلاماً، فالمربي سمير حمدان من قرية حمين تحدث عن معاناته قائلاً: خسرت مليوني ليرة العام الماضي بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف، واليوم يواصل سعر طن العلف التحليق بعد أن وصل إلى مليونين و200 ألف ليرة والكيلو بـألفي ليرة، ويحتاج الطير الواحد بالدورة العلفية التي تتراوح ما بين 40 – 54 يوماً إلى 4,5 كيلو علف بسعر تسعة آلاف ليرة، وسعر الصوص 1200 ليرة، ونعاني من انقطاع المياه التي لا تأتي إلا كل عشرة أيام مرة وضعيفة لا تعبئ الخزانات، فنضطر لشراء صهاريج بأسعار عالية، مشيراً لخسارة صديقه المربي من قرية الجراص ستة ملايين ليرة بالفوج هذا العام.
المربي إبراهيم معلا قال إنه ليس جديداً في سوق التربية، حيث يربي منذ عشرين عاماً، ولديه 8 آلاف طير، مشيراً إلى ارتفاع أجور اليد العاملة وأسعار الأدوية البيطرية وتكاليف النقل وانخفاض سعر الفروج في السوق المحلية، وأن سعر ليتر الدواء يتراوح بين 40 – 200 ألف ليرة، وتكلفة كيلو اللحم اليوم 4750 – 4800 ليرة حسب نسبة نجاح الطير، ويسوق معلا إنتاجه إلى المسالخ وتجار الفروج، ويطالب بمنح مربي الفروج نسبة ربح.

تذبذب التربية

المهندس حازم كنعان رئيس دائرة زراعة الدريكيش أكد لـ “البعث” الأهمية الاقتصادية والغذائية لتربية الدواجن التي تدخل في الأمن الغذائي ومصدراً من مصادر الدخل الوطني وتدر دخلاً جيداً للعاملين فيها، مشيراً إلى أنه وعلى مستوى منطقة الدريكيش هناك 300 مدجنة مرخصة وغير مرخصة، وهناك تذبذب في تربية الدواجن بسبب الظروف الجوية والأسواق والقدرة الشرائية للمواطن والحالة المادية للمربي، حيث ترتفع نسبة المربين في الربيع والصيف إلى ٩٠% وتنخفض النسبة إلى 20% شتاءً، ولتحسين واقع التربية اقترح كنعان فتح أسواق لتصريف المنتج داخلياً أو خارجياً واستقرار سعر الأعلاف.

عزوف

من جهته لفت محمود ميهوب رئيس اتحاد فلاحي طرطوس إلى الخسارة الكبيرة التي تعرض لها مربو الفروج هذا العام إثر ارتفاع أسعار الأعلاف وتدني سعر مبيع كيلو لحم الفروج، مبيناً أن أعداد المربين هذا العام قريب من العام الماضي، متوقعاً خروج عدد لا بأس به من المربين بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدوها.
ويعمل اتحاد فلاحي طرطوس مع الاتحاد العام للفلاحين على مخاطبة الجهات المعنية للعمل على تخفيض أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية.!؟

دواجن طرطوس

ويبين محمد ابراهيم مدير عام منشأة دواجن طرطوس أن إنتاج المنشأة بلغ خلال النصف الأول 7500 ألف بيضة مقابل 7255 ألف بيضة العام الماضي للفترة نفسها، ووصل عدد الدجاج البياض إلى 75 ألف فرخة بياضة منتجة و185 ألف فرخة بمرحلة الرعاية.
ويتم تأمين الأعلاف من المؤسسة العامة للأعلاف وقد صل سعر صحن البيض إلى ثمانية آلاف ليرة سورية وزن 1950 غ ويتم تسعير المادة من خلال مديرية حماية المستهلك، وعزا أسباب ارتفاع البيض إلى قلة العرض وزيادة الطلب واعتكاف المربين إثر غلاء أسعار المواد العلفية، مشيراً إلى أنه يتم تسويق إنتاج المنشأة للقطاع العام والخاص وفي صالات بيع المنشأة التي تبيع بأقل من السعر التمويني بقليل وأقل من القطاع الخاص بنسبة 10% ولدى المنشأة صالتي بيع على طريق طرطوس صافيتا والكراج الجديدة، وهناك صالة ثالثة في سوق الهال.
ولعل أبرز ما حققته المنشأة خلال عام 2020 و2021 تشغيل معمل أطباق الكرتون بطاقة 12000 طبق يومياً وإقامة معمل علف للدواجن بالتعاقد مع فرع البناء والتعمير بنسبة تنفيذ 45 %.

البعث