فرضت الأحكام العرفية في مدينة باودينغ بمقاطعة هيبي المجاورة للعاصمة الصينية بكين بعد أن اكتشفت بؤرة لـ "كوفد- 19" في أكبر سوق جملة للمنتجات الزراعية في العاصمة.

وقال بيان نشر على الموقع الإلكتروني لحكومة المدينة إن "مقر عمليات مكافحة الوباء أعلن عن فرض فوري للأحكام العرفية وإطلاق آلية زمن الحرب لمنع انتشار الوباء في باودينغ".

 يشار إلى أن باودينغ تقع بالقرب من بكين، وتربط بين المدينتين حركة نشطة للغاية  للبضائع والأشخاص، ما يتطلب درجة عالية من اليقظة.

وتقع مدينة باودينغ، التي يزيد عدد سكانها عن 11 مليون نسمة، على بعد 147 كيلومترا من بكين.

وكان جرى في 13 يونيو إغلاق أكبر سوق لبيع المواد الغذائية بالجملة في شينفادي في منطقة "فنغتاى" ببكين، بعد أن كشف تحقيق وبائي وجود الفيروس التاجي على لوح لتقطيع سمك السلمون مستورد.

وفرضت الأحكام العرفية  المعتادة في زمن الحرب في منطقة فنغتاى؛ كما رفع مستوى الاستجابة للطوارئ في مجال الصحة العامة مرة أخرى إلى المستوى الثاني.

 وحذر شو هيجيان، المتحدث باسم حكومة بكين، من أن خطر تفشي المزيد من عدوى  "كوفيد – 19" في بكين بسبب البؤرة الجديدة، مرتفع للغاية.

ويوجد في مستشفيات بكين في الوقت الحالي، ما مجموعه 79 شخصا  مصابين بفيروس كورونا، في حين لم تسجل  قبل 11 يونيو في بكين لمدة 56 يوما أي حالة محلية لعدوى كورونا.

المصدر: نوفوستي