بمشاركة سورية افتتحت دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثون في العاصمة اليابانية طوكيو اليوم وتستمر حتى الثامن من الشهر القادم.

بعد انتظار دام عاما كاملا بسبب جائحة فيروس كورونا، أقيمت اليوم الجمعة، مراسم حفل افتتاح أولمبياد طوكيو في العاصمة اليابانية في الملعب الأولمبي أمام مدرجات شبه خالية.

وافتتح الإمبراطور الياباني ناروهيتو، رسميا الألعاب، قبل إيقاد المرجل إيذانا بانطلاق الحدث الرياضي العالمي الذي يستمر حتى الثامن من أغسطس المقبل.

وتشهد الألعاب مشاركة 206 بعثات (205 بلدا وفريق اللاجئين)، وكما جرت العادة في حفل الافتتاح، دخلت بعثة اليونان حيث مهد الألعاب الأولمبية أولا، وتلاها فريق اللاجئين على أنغام موسيقى ألعاب فيديو شهيرة في اليابان، ثم تواصل دخول الوفود وفقا للأبجدية اليابانية في سابقة.

أما آخر ثلاث بعثات فكانت الولايات المتحدة مضيفة نسخة العام 2028، وفرنسا التي تستقبل الأولمبياد في باريس في 2024، وأخيرا البعثة اليابانية البلد المضيف.

ويتنافس أكثر من 11300 رياضي من 207 دول بينها سورية خلال الأسبوعين القادمين في 33 لعبة رياضية.

وتشارك سورية في الدورة بستة رياضيين هم لاعبة كرة الطاولة هند ظاظا 12 عاماً التي تفتتح منافساتها غداً وهي أصغر لاعبة في الأولمبياد والسباح أيمن كلزية في سباق 200م فراشة ويبدأ منافساته في الـ 26 من الشهر الجاري ولاعب الترياثلون محمد ماسو الذي يبدأ منافساته في اليوم نفسه ومجد الدين غزال الذي سيشارك في مسابقة الوثب العالي في الـ 30 من الشهر الجاري والفارس أحمد حمشو بمسابقة قفز الحواجز في الثالث من الشهر القادم قبل أن يختتم الرباع معن أسعد المشاركة السورية في رفع الأثقال بوزن فوق 109 كغ في الرابع من الشهر القادم.

وأوقعت قرعة مسابقة فردي كرة الطاولة للسيدات اللاعبة ظاظا في مواجهة مع اللاعبة النمساوية المخضرمة والمصنفة 108 عالمياً في أول اختبار لها عند الساعة التاسعة من صباح يوم الغد بتوقيت طوكيو الثالثة فجراً بتوقيت دمشق.

وستقام منافسات المسابقة بطريقة خروج المغلوب حيث تشارك 70 لاعبة في منافسات الفردي علماً أن أول 26 لاعبة مصنفة على العالم لن يلعبن في الدور الأول بينما تقام 44 مباراة يتأهل منها 22 لاعبة للدور الثاني.

وتشهد الألعاب الأولمبية في طوكيو خمس رياضات جديدة أولمبية هي البيسبول والسوفتبول والكاراتيه والتسلق الرياضي وركوب الأمواج والتزلج على الألواح وتم إدخال تسعة أحداث مختلطة جديدة إلى البرنامج الأولمبي لدورة الألعاب الأولمبية في سبع رياضات هي الجودو “الفرق المختلطة” والترياتلون “التتابع المختلط” وألعاب القوى “تتابع 4 ضرب 400 متر” والرماية “مختلط” وكرة الطاولة “زوجي مختلط” والرماية “فريق مختلط للبندقية الهوائية 10 أمتار وفريق مختلط بمسدس هوائي 10 أمتار وفريق مصيدة مختلط” والسباحة “تتابع متنوع 4 ضرب 100 متر”.

واحتشد المئات من اليابانيين خارج الملعب لمشاهدة الألعاب النارية والاستماع إلى الأصوات الصادرة من الداخل، في حين واجههم في المقابل عشرات الأشخاص المعارضين الذين طالبوا "بإلغاء الأولمبياد" واستخدام الأموال لمساعدة القطاع الصحي ووصل صداهم إلى داخل أسوار الملعب.

وفي حين فضلت غالبية زعماء ورؤساء العالم عدم التوجه إلى العاصمة اليابانية، كان من أبرز الحاضرين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تستضيف بلاده النسخة المقبلة في العام 2024، والسيدة الأمريكية الأولى جيل بايدن، إلى جانب رئيس اللجنة الدولية الألماني توماس باخ.

وقد وقف الحاضرون دقيقة صمت على أرواح الذين توفوا بسبب فيروس كورونا.

كما شكل حفل الافتتاح مناسبة لتكريم ضحايا كارثة فوكوشيما النووية في مارس 2011، إثر زلزال مدمر بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي، وتسونامي هائل أدى إلى انصهار نووي وتلويث المناطق المجاورة بالإشعاع.

المصدر: وكالات