أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا لديها بالفعل كل ما تحتاجه للدفاع عن نفسها ولن تنجر إلى سباق تسلح.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله اليوم خلال ندوة على الإنترنت عقدت على موقع حزب “روسيا الموحدة” بمناسبة التحضير لانتخابات مجلس النواب: “لن نأخذ في الاعتبار أي تهديدات أو إنذارات وسنقاومها بحزم بتعزيز سيادتنا، لن ننزلق إلى العزلة الذاتية أو المواجهة كما ولن ننجر إلى سباق تسلح جديد مكلف”.

وأشار لافروف إلى أن “هناك القليل من الأصوات التي تنادي بتحقيق السلام مع الغرب بالشروط التي يقدمونها وبعد ذلك سيكون كل شيء على ما يرام، ولدينا بالفعل تجربة الثمانينات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي بأن أي تنازلات أحادية الجانب من جانبنا ستعتبر ضعفاً”.

ولفت لافروف إلى أن شركاء روسيا الغربيين “وما أن يحصلوا على أي تنازلات من جانب واحد سيقومون بطرح المزيد والمزيد من المطالب غير المقبولة، لذلك سننتهج سياسة خارجية مستقلة ذات منحى وطني” مشدداً في الوقت نفسه على أن “روسيا لا تريد الدخول في خلافات مع أحد رغم تصرفات شركائها الغربيين”.

وأشار لافروف إلى أن الغرب يريد تقويض الاستقرار السياسي الداخلي في روسيا قبل الانتخابات التشريعية فيها من خلال مزاعم لا أساس لها من الصحة وقال: “إنهم يحاولون تشكيل حزام من عدم الاستقرار من حولنا ما يجبر أقرب جيراننا والشعوب الشقيقة على الاختيار إما أن تكون مع الغرب أو مع روسيا الاتحادية، إنهم يحاولون احتواء روسيا والأراضي المحيطة بها بطريقة عسكرية واقتصادية”.

وأكد أن هذا التأثير الغربي قد تجلى بوضوح في أوكرانيا لافتاً إلى أنه في “الأشهر الأخيرة جرت محاولة نقل أساليب الثورات الملونة إلى بيلاروس”.

وكالات