| وكالات

اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن مئات الآلاف من المسيحيين فرّوا من دول الشرق الأوسط، وذلك عندما بدأ فرض «الديمقراطية» هناك من دول غربية على رأسها الولايات المتحدة.
وفي حديثه لقناة «روسيا 24» بمناسبة عيد الميلاد الـ55 للمطران هيلاريون، قال لافروف: إن «وزارة الخارجية الروسية بالتعاون مع الكنيسة الروسية تتخذ خطوات ملموسة لحماية المسيحيين، وخاصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».
وأكد لافروف، أن «مئات الآلاف منهم هربوا بعد أن بدأ فرض الديمقراطية هناك، في العراق في البداية، ثم في ليبيا وسورية التي يعاني المسيحيون فيها من الحرب الإرهابية التي شنت عليها، مشدداً على أن سورية هي واحدة من مهود المسيحية.