أعلنت وزارة الدفاع السورية أن قوات الدفاع الجوي السوري تصدت أمس الأحد، لاعتداء نفذته مقاتلتان “إسرائيليتان” في محاولة لاستهداف مواقع في محافظة دمشق، وذلك في ثالث عدوان إسرائيلي خلال أسبوع واحد.

وقال نائب مدير مركز حميميم في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء، فاديم كوليت، في بيان أصدره مساء أمس الأحد: “من الساعة 05:40 حتى 05:54 من يوم 25 تموز شنت مقاتلتان من طراز F-16 تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية من الاتجاه الجنوبي الغربي دون الدخول إلى المجال الجوي للجمهورية العربية السورية ضربة بواسطة صاروخين موجهين إلى منشآت في أراضي بلدة السيدة زينب في محافظة دمشق”.

وأضاف البيان الروسي: “تم تدمير كلا الصاروخين باستخدام منظومات بوك-إم 2 أيه روسية الصنع المتوفرة في قوام قوات الدفاع الجوي للجمهورية العربية السورية”.

وهذه هي المحاولة الثالثة من قبل القوات الإسرائيلية لشن ضربة جوية على أراضي سوريا خلال هذا الأسبوع، حيث سبق أن أطلقت مقاتلات تابعة لـ”إسرائيل” يوم 19 تموز 8 صواريخ إلى مواقع في محافظة حلب وفي 22 تموز 4 صواريخ على منشآت في حمص.

يشار إلى أن العديد من المصادر الروسية تؤكد وجود متغيرات في سياسة بلادهم إزاء الاعتداءات “الإسرائيلية” لافتين إلى أن التغير مرتبط بعدم التزام الكيان الإسرائيلي باتفاقه مع الروس بخصوص سوريا، حيث سبق أن اقترح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، على الجانب “الإسرائيلي” أن يبلغهم بأي تهديد يشعروا به على الأراضي السورية ليتم التعامل معه من قبل موسكو.