أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، أن مسألة عقد قمة بصيغة “أستانا” حول سورية تُناقَش عبر القنوات الدبلوماسية، بحسب ما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.
وفي وقت سابق اليوم، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن قمة ثلاثية بين إيران وروسيا والنظام التركي ستعقد قريباً، وفق ما ذكرت وكالة «تسنيم» الدولية الإيرانية .
وتعتبر روسيا وإيران والنظام التركي الدول الضامنة لمسار أستانا حول سورية، وتم منذ انطلاقه عقد عدة قمم جمعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني ورئيس النظام التركي رجب طيب إردوغان.
وجاء إعلان موسوي في وقت يقوم فيه وزبر الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بزيارة إلى تركيا التي سيتوجه منها إلى روسيا.
وبحث نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، الأربعاء الماضي، مع كبير مساعدي وزير خارجية إيران، للقضايا السياسية الخاصة، علي أصغر خاجي، تطوير التفاعل في إطار صيغة أستانا حول سورية.
وفي 22 نيسان الماضي بحث وزراء خارجية إيران وروسيا سيرغي لافروف والنظام التركي مولود جاويش أوغلو في اجتماع ثلاثي عبر الفيديو الشأن السوري، وسبل مكافحة جائحة “كورونا”.
يأتي الإعلان الإيراني عن أن قمة ثلاثية ستعقد قريباً في وقت تشهد العلاقات الروسية مع النظام التركي توترا، حيث تم أمس تأجيل زيارة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو إلى تركيا لإجراء مفاوضات هناك بشأن الملف الليبي.
وبينما ذكر موقع قناة “روسيا اليوم” أن التأجيل تم من قبل الجانب الروسي، أقر مسؤول تركي، بأن تأجيل روسيا وتركيا محادثاتهما أمس بشأن الأزمة الليبية، جاء بسبب حصار ميليشيات ما تسمى حكومة «الوفاق الوطني» الإخونجية لمدينة سرت التي يسيطر عليها «الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر.

وكالات