أعرب المبعوث الرئاسي الروسي الخاص إلى أفغانستان ومدير الإدارة الآسيوية الثانية بوزارة الخارجية الروسية زامير كابولوف اليوم عن قلق روسيا من احتمال قيام تنظيم (داعش) الإرهابي بتعزيز مواقعه وقوته في شمال أفغانستان.

ونقلت وكالة تاس عن كابولوف قوله “نحن قلقون بشكل أساسي من إمكانية تعزيز (داعش) والجماعات الإرهابية الدولية المماثلة التي تستغل الفوضى لتعزيز مواقعها في شمال أفغانستان والعمل على زعزعة أمن واستقرار دول آسيا الوسطى”.

وأشار كابولوف إلى أن حركة طالبان المتطرفة وتنظيم (داعش) الإرهابي عدوان والقتال بينهما على أشده للسيطرة على المناطق وبالتالي فإنه وكلما قتل كل منهما عناصر من الجهة المقابلة كان الوضع أفضل.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو حذر في الـ 22 من الشهر الجاري من إقدام التنظيمات الإرهابية على تعزيز وجودها في شمال أفغانستان موضحاً “أن المقاطعات الشمالية من أفغانستان تتحول بسرعة إلى بؤر ساخنة جديدة نتيجة الانسحاب المتسرع للقوات الأمريكية حيث تسيطر حركة طالبان المحظورة في روسيا على كامل الحدود مع طاجيكستان” مضيفاً إن العديد من التنظيمات الإرهابية الأخرى وخاصة تنظيم (داعش) وفروع القاعدة الإرهابي تعمل على تقوية مواقعها.

يذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت قرار سحب قواتها من أفغانستان في أيلول المقبل بعد عدوان دام عقدين من الزمن عقب هجمات أيلول عام 2001.