نقلت صحيفة “الوطن” من مصادر خاصة إن كافة عناصر الجيش العربي السوري الذين اختطفتهم الميليشيات الإرهابية في محافظة درعا خلال الأيام الماضية، عادوا بأسلحتهم إلى مقراتهم سالمين.
وكان الجيش أفسح المجال أمس للمسلحين للعودة إلى اتفاق المصالحة وخروج من يرغب منهم إلى خارج درعا، وتسليم من يرغب سلاحه للدولة وتسوية وضعه.
وحقق الجيش خلال الأيام الماضية تقدما واضحا في عدة مناطق يسيطر عليها المسلحون في محافظة درعا، فيما أقدمت الميليشيات المتحصنة في منطقة درعا البلد على استهداف أحياء المدينة بالقذائف الصاروخية.