انها ليست فتنة، انها استكمالاً لإنهاء لبنان، كوطن ومواطنية تكريساً لمنطق التفتيت والتقسيم، واقامة حدود الكانتونات. هكذا علق اللبنانيون على جريمة خلدة التي شهدت حادثة مروعة هزّت الرأي العام مع تناقل المشاهد المروّعة التي وثقت بشكل واضح لحظة الغدر التي تعرض لها علي شبلي على يد المدعو غصن.


المغردون اللبنانيون اطلقوا وسمين على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي #علي_شبلي #خلدة مغردين من خلالهما على المأساة التي يعيشها لبنان اثر جريمة خلدة.

مغردون قالوا ان جريمة خلدة ليست صراع "السنة والشيعة" على من يمتلك احقية التاريخ، بل انها صراع الحاضر بين الربيع والصقيع، على الجغرافية والمستقبل الوطني. وأضافوا انه من يظن نفسه انه بعيد عن خلدة، فليعلم ان الأميركيين واليهود، سيجعلون من كل لبنان خلدة قاتلة. مطالبين بقطع يدهم  من التدخل في الشأن اللبناني لكي يعيش الشعب بأمان ودون صراعات وحرب أهلية.

كتّاب ومحللون سياسيون في لبنان غردوا مخاطبين أبناء خلدة بتغريدات قالوا فيها ان "خلدة ستبقى عصية على الارهاب والتكفيريين الذين يريدون العبث بلبنان الذي يداوي الجرح منفردا. مطالبين الشعب اللبناني بالحيطة والحذر واليقظة في الظروف الراهنة التي يستعيد من خلالها لبنان طبيعة الحياة بتشكيل حكومة مرتقبة برئاسة رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي.

وكالات