دخل الشاب السوري أنس شجاع موسوعة غينيس للأرقام القياسية بتقديم عرض مسرحي منودرامي فردي لمدة ثلاث ساعات وسبع دقائق متواصلة باللغة العربية والإسبانية والانجليزية.

وفي تصريح لـ سانا بين شجاع المقيم في إسبانيا أنه استطاع تحطيم رقم لم يكسره أحد من قبل عبر عرض يجسد حياة شاب سافر بسبب الحرب في بلده واتجه إلى أوروبا ليواجه قدره ويصارع الحياة بأشكال مختلفة وليوصل رسالة عبره أن الإنسان قادر على صناعة الفرق وتحقيق الأفضل بإرادته واستثمار طاقاته.

وأوضح شجاع أن التقديم حضره محكم في المكان وثلاثة حكام عن بعد عبر الشاشة إضافة إلى شاهد كشرط أساسي في إعلان نتيجة غينيس مشيرا إلى أن إنجاز العمل تطلب صبراً واصراراً عاليين لبلوغ الزمن القياسي حيث صدقت لجنة التحكيم فور الانتهاء من العرض على تحقيق الرقم القياسي ودخول الموسوعة بشهادة رسمية وسيكون مسجلا في أول يوم من العام القادم كرقم قياسي جديد.

شجاع الذي يبحث عن التميز والنجاح وصل إسبانيا قبل سنوات للدراسة يعرب اليوم عن سعادته بهذا الإنجاز مؤكداً أنه يطمح لتحقيق خطوات قادمة في مجال التمثيل أهمها أن يصنع اسماً سورياً عالمياً في مجال التمثيل.

كما يحضر شجاع حالياً لعمل فيلم قصير سيبدأ تصويره بعد أشهر.

وختم شجاع بالتأكيد على أن سورية بلد الخير والفن والحضارات وأبناءها معطاؤون مبدعون أينما وجدوا مشدداً على وجوب إثبات الحضور السوري في كل المحافل الدولية فما قدمه جيشنا الباسل من تضحيات وبطولات يجب أن نحافظ عليه بالعمل والإنجاز.

مها الأطرش