بعد ساعات على قرار ايران مد لبنان بالمحروقات أعلن مكتب رئاسة الجمهورية اللبنانية أن السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا أبلغت الرئيس ميشال عون بقرار الإدارة الأميركية مساعدة لبنان على تجاوز أزمة المحروقات التي يعاني منها، وذلك من خلال دعم إيصال الطاقة الكهربائية والغاز من مصر الى الأردن وسورية لتصل الى لبنان.


بعد ساعات على اعلان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان سفينة ايرانية محملة بالمازوت ستبحر الى لبنان لمساعدته في تجاوز ازمته للطاقة دخلت الادارة الاميركية على الخط لتقدم هي الاخرى مساعدة للبنان المثقل بازمات تتحمل واشنطن نفسها مسؤولية كبيرة من وزرها.

مكتب رئاسة الجمهورية اللبنانية اعلن عبر بيان تلقي الرئيس ميشال عون اتصالا هاتفيا من السفيرة الاميركية في لبنان دوروثي شيا ابلغته فيه بقرار واشنطن مساعدة لبنان لاستجرار الطاقة الكهربائية من الاردن عبر سوريا وذلك عن طريق توفير كميات من الغاز المصري الى الاردن تمكنه من انتاج كميات اضافية من الكهرباء لوضعها على الشبكة التي تربط الاردن بلبنان عبر سوريا، كما سيتم تسهيل نقل الغاز المصري عبر الاردن ثم سوريا وصولا الى شمال لبنان.

واضافت السفيرة بحسب البيان ان ادارة بلادها ستساعد لبنان كذلك في المفاوضات مع البنك الدولي لتمويل تكاليف هذا الاستجرار بما يشمل اصلاح خطوط نقل الكهرباء وتقويتها والصيانة المطلوبة لانابيب الغاز.

وبموجب هذا التطور تمنح الادارة الاميركية لبنان استثناء من العقوبات الاميركية المفروضة على سوريا والمعروفة بقانون قيصر الذي عرقل اصلا مشروع نقل الغاز المصري منذ اكثر من عام ما يمهد بحسب الخبراء لتخفيف وطاة الظروف الخانقة التي يعيشها لبنان.

يذكر ان مصادر مقربة من مجلس الامن القومي الايراني اكدت ان شحنات الوقود المتجهة الى لبنان والمقرر ان تؤمن الطاقة اللازمة للمستشفيات ومصانع الادوية ومصانع المواد الغذائية وافران الخبز ومولدات الكهرباء تم شراؤها من قبل تجار لبنانيين، وقالت ان الخطوة المشتركة بين ايران وحزب الله تاتي لكسر الحصار المفروض من المحور الغربي والعبري والعربي على الشعب اللبناني.

العالم