كتب دميتري ميغونوف، في “إزفستيا”، عن رأي يقول بأن أيام هيمنة الدولار باتت معدودة.
وجاء في المقال: تقول النظرة التقليدية إلى سوق العملات، خلال الأزمات، بأن الدولار لا يمكن أن يسير إلا في اتجاه واحد، هو الصعود. إنما، هذه المرة، يمكن أن يكون الأمر مختلفا. فميزان المدفوعات وسعر الدولار الحقيقي يقولان بضع العملة الأمريكية. على الأقل هذا ما يراه كبير اقتصادي Morgan Stanley سابقا، ستيفن روتش.
وفقا لروتش، فإن قوة أي عملة تعتمد على عاملي القوة الأساسية للاقتصاد، ورؤية الخارج لنقاط القوة والضعف في الدولة المصدرة للعملة. في الولايات المتحدة، كان التوازن بينهما على ما يرام لفترة طويلة، لكنه بدأ يختل تدريجيا. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الأزمة الناجمة عن وباء كورونا، إنما مقدمات ذلك نضجت قبل الوباء بكثير.
بالدرجة الأولى، يلفت النظر معدل ادخار (الأسر والشركات والدولة)، وهو الآن عند مستوى قياسي منخفض في أمريكا.
ويبدو أن معدل الادخار سينهار نتيجة للأزمة ويصل إلى ناقص 5-10%. وقد كان الرقم القياسي السابق الذي سجل في العام 2008 هو ناقص 1.8%. ووفقا لروتش، حتى كون الدولار عملة احتياطية لن تسمح له باحتواء مثل هذه الضربة. ويرى أن العملية ستبدأ عند إدراك تلاشي الصدارة الأمريكية.
وبحسب روتش، يمكن أن يحدث الانهيار في نهاية العام الحالي أو في بداية العام التالي. وهو يرى أن الدولار قد ينخفض ​​بنسبة 35 % مقابل سلة من العملات، دون الحد الأدنى المحدد للعام 2021. ويمكن أن يترتب على ذلك، في الأزمة وفترة ما بعد الأزمة، عواقب عصية على التنبؤ.
ويشير روتش إلى أن انخفاض الدولار قد يتزامن مع تعزيز عملات شركاء أمريكا التجاريين الرئيسيين. وبشكل أساسي، الاتحاد الأوروبي والصين.
نظرة ستيفن روتش السلبية إلى الدولار ليست يتيمة. فقد سبق أن طرحت مثل هذه التوقعات، ولكنها بقيت، في حينها، هامشية. أما الآن، فهناك مزيد من الاقتصاديين يرون اختلال الوضع المهيمن للعملة الأمريكية.
وهكذا، فسوف ينخفض ​​الدولار، ولكن جميع العملات الأخرى ستنخفض معه، وسوف تتنافس البلدان على من سيُسقط عملته بشكل أقوى. في مثل هذه الظروف، يمكن أن يعود الذهب إلى الارتفاع.
(روسيا اليوم)