أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أنه من غير المقبول تحويل الاقتصاد إلى أداة ضغط ومواجهة.

وأكد بوتين في مقال لـ "ناشيونال إنتريست" نشر، اليوم الخميس، أن موضوعي الاقتصاد العالمي والأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد سيكونان الموضوعان الرئيسيان في الاجتماع القادم لقادة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن.


وأضاف: "قدرتنا على العمل معا كشركاء حقيقيين ستظهر مدى خطورة عواقب الوباء ومدى سرعة خروج الاقتصاد العالمي من الركود".

وتابع بوتين: "يمكن لقمة روسيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا أن تلعب دورًا مهمًا في إيجاد حلول مشتركة للتحديات والتهديدات الحديثة وإظهار التزامنا المشترك بروح التحالف والأفكار والقيم الإنسانية التي حارب من أجلها آباؤنا وأجدادنا".

وأضاف: "ما هي رؤيتنا لمضمون القمة القادمة؟ قبل كل شيء، نعتقد أنها ستكون مفيدة لمناقشة خطوات تطوير المبادئ الجماعية لحل القضايا الدولية".

كما أكد الرئيس الروسي أنه من الضروري إجراء مناقشة مفتوحة للحفاظ على السلام، وتعزيز الأمن العالمي والإقليمي، والحد من الأسلحة الاستراتيجية، فضلا عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والتطرف وغيرها من التحديات والتهديدات الرئيسية.

وكالات