استشهد طفل سوري وأصيبت والدته بجروح جراء استهدافهما بشكل مباشر من قبل عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما” أثناء محاولتهما دخول الأراضي التركية عبر أحد نقاط التهريب غرب إدلب.

وذكرت مواقع إعلامية أن الطفل المتوفى “همام الصدير” يبلغ من العمر 4 سنوات، قتل بعد اطلاق الرصاص الحي عليه وعلى والدته من قبل “الجندرما” التركية خلال محاولتهما اجتياز الحدود.

 
تجدر الإشارة إلى أن حوادث قتل واستهداف اللاجئين السوريين على يد “الجندرما” التركية تتكرر باستمرار ، حيث وثق “مركز توثيق الانتهاكات” قيام الجنود الأتراك بقتل لاجئين سوريين أثنين، وإصابة 18 آخرين بجروح، خلال شهر أيار من عام 2020 حين حاولوا اجتياز الحدود التركية.

تلفزيون الخبر