تواصل المجموعات الإرهابية المتحصنة في حي درعا البلد وطريق السد اعتداءاتها على أحياء مدينة درعا السكنية ونقاط تفتيش الجيش العربي السوري المنتشرة في محيط درعا البلد بقذائف الهاون ما استدعى رداً من الجيش على مصادر النيران.

وبين مصدر ميداني أن المجموعات الإرهابية اعتدت ليل أمس وحتى ساعة مبكرة من صباح اليوم بقذائف الهاون على نقاط الجيش في حي المنشية ومحيط درعا البلد وعلى الأحياء السكنية خلفت أضراراً مادية وإن وحدات الجيش ردت بالوسائط المناسبة على الاعتداءات ومصادر إطلاق القذائف.

وأضاف المصدر: إن المجموعات الإرهابية جددت اعتداءاتها بعد ظهر اليوم وتم الرد عليها بالأسلحة المناسبة موضحاً أن تلك المجموعات لا تزال تمارس الاعتداءات وترفض الحلول السلمية التي قدمها الجيش وترفض استكمال تطبيق ما تم الاتفاق عليه في محاولة لنسف كل الجهود التي بذلت لتجنيب المدينة وأهلها تبعات أي عمل عسكري لإنهاء سطوة الإرهابيين على حياة الأهالي والسكان في درعا البلد.

وخرجت بعد ظهر الخميس دفعة من الإرهابيين الرافضين لاتفاق التسوية من حي درعا البلد مع عدد من أفراد عائلاتهم إلى الشمال السوري.

إلى ذلك فتح الجيش اليوم طريقاً من المنطقة الصناعية شرق المدينة أمام السكان المدنيين الراغبين بمغادرة أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيم إلى مدينة درعا لعدة ساعات.

وكانت وحدات الجيش فتحت في وقت سابق ممر السرايا أمام المدنيين الراغبين بالخروج من المناطق الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين باتجاه درعا المحطة كما قامت الدولة بتجهيز مركز إقامة مؤقت بمختلف المستلزمات والمواد الأساسية لاستقبالهم.

sana