واصلت التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي منع طلاب محافظة إدلب من الخروج إلى حماة لتقديم امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة وقامت بالاعتداء على سائقي الحافلات التي تجمعت لنقل الطلاب.

وذكر مراسل سانا من ممر ترنبة غرب مدينة سراقب الذي جهزته الجهات المعنية أن التنظيمات الإرهابية المدعومة من نظام أردوغان استمرت اليوم بمنع أكثر من 2600 من طلاب محافظة إدلب الذين تجمعوا من مختلف مناطق المحافظة في بلدة النيرب من الخروج إلى حماة لتقديم امتحاناتهم وقامت بمصادرة حقائبهم وممتلكاتهم الشخصية وهوياتهم الشخصية.

ولفت المراسل إلى أن المجموعات الإرهابية اعتدت أيضاً على سائقي الحافلات التي كان من المقرر أن تنقل الطلاب وصادرت بطاقاتهم الشخصية وحافلاتهم.

وأكد فادي سعدون المكلف مهام محافظ إدلب أن المجموعات الإرهابية المتطرفة “منعت لليوم السادس على التوالي آلاف الطلاب من أبناء محافظة إدلب الذين تجمعوا اليوم في مدينة إدلب من القدوم إلى ممر ترنبة والخروج للتقدم لشهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة” مشيراً إلى وجود معلومات تؤكد قيام الإرهابيين بالاعتداء على الطلاب وضربهم وتهديدهم بالاختطاف”.

وأضاف إن منع الطلاب من تقديم الامتحانات “أكبر دليل على ظلامية تلك المجموعات الإرهابية التي تريد طمس العلم والمعرفة وإشاعة ثقافة التطرف في عموم محافظة إدلب”.

من جهته بين أسامة فضيل أمين فرع إدلب لحزب البعث العربي الاشتراكي لمراسل سانا أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً لمساعدة الطلاب بالخروج من مناطق سيطرة المجموعات الإرهابية وتسخير كل الإمكانيات المادية واللوجستية لدعم طلاب محافظة إدلب الراغبين بالتقدم لامتحانات الشهادة الثانوية”.

وأشار مدير تربية إدلب عبد الحميد المعمار إلى أن “فرق مديرية التربية متواجدة منذ ستة أيام على معبر ترنبة لاستقبال الطلبة على أمل خروجهم وخصوصاً أن مديرية تربية إدلب جهزت 12 مركزاً لاستقبالهم مجهزة بكل مستلزمات راحة الطلاب إضافة إلى تجهيز 27 مركزاً امتحانياً موزعة في مدينة حماة لاستيعاب 2684 طالباً كان من المقرر خروجهم”.

الفرق الطبية تواجدت على الممر منذ ستة أيام وفق مدير الصحة المدرسية في تربية إدلب أيمن حيدر الذي أكد جهوزيتها لعمليات فحص الطلاب فور وصولهم إلى المعبر من خلال الفحص بأجهزة قياس الحرارة وأيضاً ضمان سلامتهم من فيروس كورونا.

وكانت وزارة التربية أصدرت في الـ 28 من نيسان الماضي قراراً حددت بموجبه الـ 21 من شهر حزيران الجاري موعداً لإجراء امتحانات شهادة التعليم الثانوي لدورة امتحانية واحدة والـ 22 من حزيران لإجراء امتحانات شهادة التعليم الأساسي.