استعرض مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية اليوم برئاسة المهندس حسين عرنوس البيان الوزاري بصيغته النهائية قبل عرضه أمام مجلس الشعب والمحاور الأساسية التي تضمنها على المدى القصير والمتوسط والاستراتيجي والبرامج التنفيذية والإطار الزمني المحدد للتنفيذ.

واستعرض المجلس ورقة عمل حول السياسة الإعلامية قدمها وزير الإعلام تتضمن خطة الوزارة للمرحلة القادمة، حيث أبدى مجلس الوزراء الدعم الكامل للوزارة بهدف تمكين الإعلام ليكون في تفاصيل عمل جميع المؤسسات والحرص على تقديم المعلومة بأسلوب مهني والانتقال من الإعلام الناقل للحدث إلى الإعلام المشارك في صنع الحدث من خلال تسليط الضوء على خطط الوزارات بدءاً من التخطيط حتى التنفيذ.

كما ناقش المجلس مشروع الصك التشريعي الخاص بإحداث الصندوق الوطني لدعم القطاع الصحي في وزارة الصحة بهدف رفع كفاءة الخدمات الصحية وتوفير الموارد اللازمة ودعم العاملين في القطاع الصحي، وطلب من وزارتي المالية والاقتصاد تأمين الأدوية النوعية وأدوية الأمراض المزمنة بكميات كافية لتلبية حاجة المشافي والمراكز الصحية.

واعتمد المجلس الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي للخدمات الحكومية بهدف جعل الخدمات العامة رقمية شاملة ومتكاملة.

كما استمع إلى عرض قدمه وزير الكهرباء حول واقع تخزين المشتقات النفطية لدى الجهات التابعة للوزارة وإجراءات السلامة ذات الصلة.

وأكد المهندس عرنوس على الجهات المعنية الاستمرار بضبط الأسواق ومراقبة الأسعار وجودة ونوعية المواد وتقديم تقرير أسبوعي لمجلس الوزراء عن واقع الأسواق والمخالفات، وطلب من الجهات المعنية الكشف المستمر على الحالة الفنية لخزانات الوقود الكبيرة وإجراء الصيانات الدورية لها ومحاسبة المقصرين، مشدداً على متابعة المشروعات والعقود المنفذة مع الدول الصديقة وتذليل أي عقبات أمام إنجازها بالمدة الزمنية المحددة، واستكمال تنفيذ المشاريع التي تم إطلاقها في مجال استصلاح الأراضي لتكون في الخطة الزراعية للموسم القادم.

واستمع مجلس الوزراء إلى عرض قدمه وزير التربية حول الترتيبات المتخذة استعداداً للعام الدراسي الجديد ومنها الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا خلال العام الدراسي 2021-2022 والمباشرة بإعطاء اللقاح للكوادر التدريسية وتأمين ماسحات حرارية لجميع المدارس وتعقيمها بشكل دوري ونشر التوعية بين التلاميذ.

وناقش المجلس مشروع قانون بتصديق اتفاقية تعاون في مجال السياحة بين سورية وأبخازيا، ووافق على توريد آليات هندسية لصالح المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي.