نظمت الفعاليات الأهلية والاجتماعية والدينية والرسمية في مدينة الحسكة وقفة احتجاجية في ساحة السيد الرئيس تنديداً بجريمة قطع المياه من قبل المحتل التركي والتعديات والانتهاكات التي يقوم بها المحتل الأمريكي والميليشيات التابعة له.

المشاركون في الوقفة رفعوا الأعلام الوطنية واللافتات التي تدين جريمة قطع المياه عن أكثر من مليون مواطن في المحافظة نتيجة إيقاف تشغيل محطة مياه علوك من المحتل التركي والممارسات والانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقتها وسرقتها خيرات المحافظة.

وجاء في بيان للمشاركين في الوقفة امتداداً لسياسته الإجرامية بحق أبناء سورية يواصل الاحتلال التركي البغيض قطع مياه الشرب عن مليون نسمة من أبناء محافظة الحسكة في ظل صمت دولي مطبق تجاه هذه الجريمة النكراء التي ترقى إلى مستوى جريمة الحرب الموصوفة.

وأشار البيان إلى أنه في ظل تمادي المحتل بانتهاك القانون الدولي الذي يمنع استخدام المياه سلاحاً تأتي وقفة أبناء الحسكة لإيصال الصوت إلى المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل من أجل إنهاء هذه المعاناة القاسية التي تتزامن مع تفشي وباء كورونا

ودعا البيان المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى تحمل مسؤوليتهما في الدفاع عن حق أبناء الحسكة في الحياة وتحميل المحتل التركي ونظام أردوغان المتحالف مع الاحتلال الأمريكي والتنظيمات الإرهابية تبعات هذه الجريمة وإجباره على الامتثال للقانون الدولي بهذا الخصوص.

يشار إلى أن جريمة قطع مياه الشرب وإيقاف تشغيل محطة علوك من قبل المحتل التركي مستمرة منذ أكثر من شهرين في ظل تفاقم معاناة الأهالي جراء الارتفاع الكبير في درجات الحرارة وانتشار وباء كورونا.

sana