أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ أن دولاً غربية حولت مجلس الأمن إلى وسيلة للتشهير بسورية عبر تسييس قضايا فنية والتشكيك في تعاونها مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وكيل اتهامات باطلة وترويج الأكاذيب ضدها.

وأوضح صباغ خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أن سورية أعربت مرارا عن إدانتها الشديدة لاستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي كان وفي أي مكان وتحت أي ظروف وتأكيدها بأنها لم تعد تمتلك أي نوع من هذه الأسلحة.

وأضاف صباغ: الإدارة الأمريكية تواصل نهجها العدواني باستخدام أدواتها العميلة المختلفة لشن حرب شرسة ضد الشعب السوري على كل الصعد.

وقال صباغ: سورية تأسف لتشكيك بعض الدول بتعاونها مع منظمة الحظر وتقديم صورة غير صحيحة عبر استغلالها المسيس لجوانب إجرائية وفنية.

وبين صباغ أن هناك تلاعب بنصوص اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وتسييس لملف الكيميائي في سورية وافتقار لمصداقية التقارير التي تصدر بشأنه.