بحث الرئيس السوري بشار الأسد مع الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين– القيادة العامة، طلال ناجي، تطورات الأوضاع على الساحتين السورية والفلسطينية ومجمل المسائل العربية والإقليمية التي تتداخل مع الوضع السوري والفلسطيني.

  وقالت الرئاسة السورية في بيان، اليوم السبت، إن الأسد أشار خلال اللقاء إلى أن "أهداف الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها سوريا وأن الحصار الاقتصادي جاء نتيجة لفشل قوى وأدوات العدوان عسكريًا وأمنيًا وأن الغاية من الحصار الذي يتعرض له الشعب السوري هي ضرب البنية الشعبية".


وبحسب البيان، قال ناجي إن "وحدة الشعب الفلسطيني ومقاومته هي الخيار الوحيد للرد على برامج التيئيس والإحباط والانقسام".

وتابع ناجي، بحسب البيان، أن "إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وفق برنامج سياسي مقاوم هي ما تعمل عليه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة وتناضل من أجله لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني".

وانتُخب ناجي، في 19 يوليو/تموز الماضي، أمينا عاما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عقب وفاة عقب وفاة مؤسسها أحمد جبريل في 7 يوليو الماضي بعد صراع مع المرض.