نجح شاب مصري في إنقاذ قريته التابعة لمحافظة البحيرة شمال غربي القاهرة من كارثة محتملة، بعد أن قاد شاحنة وقود مشتعلة حتى أسقطها في إحدى الترع خارج الحيز السكني.

وبحسب موقع "بوابة أخبار اليوم"، فإن الشاب رمضان السنباطي الذي يقيم في قرية "صفط الحرية" التابعة لمركز إيتاي البارود سارع إلى استقلال الشاحنة قبل أن تنفجر داخل القرية.

وسار السنباطي بالسيارة التي اشتعلت فيها النيران في محطة وقود على حافة ترعة حتى دفع بها في المياه، بينما نجح هو في القفز من داخلها.

وقال السنباطي إنه ليس لديه خبرة في قيادة السيارات لكنه لم يفكر في حياته وإنما كان يركز في إنقاذ سكان قريته من كارثة شبه محققة.

واعتبر الشاب المصري الباعث على ما قام به هو أن موت شخص واحد أفضل من موت أهالي قرية.