قال نائب محافظ دمشق الدكتور أحمد النابلسي إن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعية تم رفعه للجهات الوصائية للاعتماد بعد إنجازه.
 وأشار إلى أن المخطط التنظيمي السكني لمنطقة القابون هو قيد الدراسة في الوقت الحالي، وأن المحافظ عقد العديد من الاجتماعات بهذا الخصوص، لإنجاز المخطط تسهيلاً لأمور المواطنين.
جاء ذلك رداً على مطالبة أهالي القابون بصدور المخطط التنظيمي، حيث أشار متحدث باسم الحي إلى معاناة السكان من عدم وجود مخطط تنظيمي واضح للمنطقة، ليتمكنوا من التصرف بممتلكاتهم وفقاً لهذا المخطط، وأشار إلى أن عدم صدور المخطط يعيق عمليات البيع والشراء، وترميم بعض الأماكن وإعادة تأهيلها، مبيناً أن صدور المخطط التنظيمي من شأنه تسهيل أمور السكان الحياتية، وإعادة الحياة الطبيعية للمنطقة لإقبال سكانها على إعادة إحيائها وفقاً للمخطط الجديد.
وأكد النابلسي خلال لقاء جماهيري خدمي أن المحافظة وكوادرها لا توفر جهداً في تخفيف معاناة المواطنين وإعادة الحياة الطبيعية، غير أن على الجميع معرفة أن العمل يتم وفقاً للإمكانات الحالية والظروف الغير طبيعية التي تمر بها البلاد، مشيراً إلى أهمية التعاون بين الجميع للوصول إلى الأهداف المنشودة.
وطرح خلال الاجتماع العديد من الشكاوى التي تم التوجيه بحلها مباشرة، ومناقشة جدوى الحلول المطروحة، خصوصاً أن الاجتماع يضم جميع مدراء الخدمات والذين كانوا يدخلون في نقاش مفتوح مع المخاتير وقيادات الفرق الحزبية للمناطق للوصول إلى الحلول الخدمية، وتحديد جدول زمني واضح لتنفيذها.
وكانت محافظة دمشق قد بدأت تنفيذ الاجتماعات الخدمية الموسعة التي ينظمها فرع دمشق للحزب، بغرض الاطلاع على معاناة سكان المناطق والأحياء، والتوجيه بالمعالجات مباشرة، وفقا للإمكانات.
وكان موقع إعمار سورية نشر مطالبة من أهالي حي القابون برسم محافظة دمشق ووزارتي الادارة المحلية والاسكان
عشرات الرسائل وصلت الى الصفحة تتساءل عن مصير المخطط التنظيمي لمنطقة القابون السكنية والذي لم يصدر حتى الآن رغم مرور اكثر من عامين على بدء انجازه 
ويتساءل اهالي الحي اذا كان انجاز المخطط يحتاج لكل هذه السنوات فكم يحتاج تنفيذه.
البعث