بعد أن عطلت الجماعات الإرهابية المتحصنة في درعا البلد والمخيم وطريق السد مظاهر الحياة ضمن هذه المناطق ومع بدء العام الدراسي وخروج مدارس عن الخدمة نتيجة إصرار التنظيمات الإرهابية الموجودة فيها على رفض حلول التسوية التي طرحتها الدولة طلبت مديرية التربية في محافظة درعا من الكادر الإداري والتعليمي الالتحاق مع طلابهم بمدارس بديلة.

مدير التربية منهل العمارين ذكر في تصريح لمراسل سانا أن “الظروف الحالية التي تمر على المحافظة أجبرت مديرية التربية على استيعاب طلاب مدارس درعا البلد بشكل مؤقت ضمن مدارس بديلة بحي المحطة وبدوام مسائي”.

وبين العمارين “أن مدرسة السد المحدثة تباشر دوامها في المحطة الأولى ومدرسة البحار في 8 آذار ومدرسة الدرة في الشهيد الشرع ومدرسة الأربعين في المدرسة الزهرية ومدرسة البعث في أحمد منصور “المتفوقين سابقاً” ومدرسة العصماء في الأموية ومدرسة البلد الأولى في 7 نيسان”.

وأضاف إن “النقل مؤقت ريثما تزول الأسباب الموجبة ويلتحق التلاميذ الوافدون بأقرب مدرسة إلى سكنهم من المدارس المذكورة في الدوام المسائي أما الكادر الإداري والتدريسي في المدارس المذكورة فعليهم الالتحاق بالمدارس المحددة حصراً”.

وأشار مدير التربية إلى أن “لحاجات الترميم وضرورات تتعلق بافتتاح شعب جديدة ببعض المدارس وبالتالي التخفيف ما أمكن من الطلاب ضمن الشعبة الصفية الواحدة اعتمدت المديرية المدرسة الخضراء بحي السبيل بدل ثانوية المتفوقين على أن يباشر الكادر والطلاب من مدرسة الشهيد احمد منصور بالمتفوقين ومدرسة بني المحطة بالمدرسة الزهرية بدل الفالوجي والفالوجي تنقل إلى الفالوجي بمكانها القديم جانب دوار الحمامة”.

وقال إن الكادر والطلاب في مدرسة حسن شلاش يلتحقون بملحق الفالوجي وحسين شلاش “قسم ثاني” مع زبيدة وبنات الجولان محل بني المحطة جانب مدرسة الشرع وحطين في ملحق تشرين وذات النطاقين في تشرين دوام مسائي وميسلون حلقة أولى في ميسلون حلقة ثانية وبنات البلد مع اسماعيل أبو نبوت.

وتشهد مناطق درعا البلد والمخيم وطريق السد في محافظة درعا أوضاعاً أمنية متوترة منذ ما يقارب الشهرين نتيجة تعنت الجماعات الإرهابية المتحصنة داخل هذه المناطق ورفضها كل الحلول السلمية واتفاق التسوية الذي طرحته الدولة وتواصل هذه الجماعات اعتداءاتها على المناطق السكنية ونقاط الجيش بالقذائف والصواريخ.

sana