استدعى جيش الكيان "الإسرائيلي"  4 سرايا من الجنود والوحدات الخاصة للمساعدة في ملاحقة الأسرى الفلسطينيين، الذين فروا من سجن "جلبوع" اليوم الاثنين.

وقالت إذاعة "الجيش الإسرائيلي" إن الجيش يعمل على تعزيز قواته في منطقة معبر الجلمة، ويتم نشر العديد من نقاط التفتيش في جميع أنحاء منطقة جنين، كما تقوم قوات كبيرة من الجيش والشرطة وشرطة حرس الحدود بعمليات تفتيش بمساعدة طائرات من الجو لتحديد مكان السجناء الأسرى الستة الذي فروا فجر اليوم من سجن "جلبوع".

بالتزامن مع ذلك كشفت القناة 12 العبرية تفاصيل فرار الأسرى الفلسطينيين من السجن، ووصفت إن الحادث بالخطير.

وقالت إنه وقع في الجناح رقم 2 الذي يقع قرب سياج السجن، حيث لاحظ عناصر مصلحة السجون فقدان عدد من الأسرى في الساعة الواحدة ليلا.

ووأوضحت أنهم اكتشفوا بعد ساعة من فقدانهم، النفق الذي استمر حفره سنوات، والذين تمكنوا من خلاله من الفرار، مضيفة أن سيارات انتظرت الأسرى قريبا من السجن لنقلهم بعيدا عن المنطقة.

بدروه أكد رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، نفتالي بينيت، صباح اليوم، خلال حديثه مع وزير الأمن الداخلي عومر بار ليف، أن هذا حدث خطير، ويلزم جميع الأجهزة الأمنية بالتحرك.

هذا ويتم اطلاع رئيس الوزراء على آخر المعلومات حول عمليات البحث والتحري عن الأسرى الفارين.

المصدر: RT