اجتمع الرئيس السوري “بشار الأسد” أمس في “دمشق” بوفد لبناني ترأسه الوزير السابق “طلال أرسلان” رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني.

وذكرت وكالة سانا الرسمية أن الوفد ضم رجال دين ووجهاء من طائفة “الموحدين الدروز” كما أظهرت الصور حضور رئيس حزب “التوحيد العربي” اللبناني “وئام وهاب”.

وقال “أرسلان” أن من يعادي “سوريا” يعادي “لبنان” والعروبة الحضارية، مضيفاً أن ما من وطني يقبل بالقطيعة مع “سوريا” لأنها تشكّل طعناً لـ”لبنان” في الصميم وتآمراً على “سوريا” بحسب وصفه.

من جهته غرّد “وهّاب” على تويتر عقب اللقاء قائلاً أن الرئيس “الأسد” ظهر كعادته صامداً ويعرف ماذا يريد ويقارب الملفات بفكر استراتيجي ويملك رؤيا لكل القضايا المطروحة، مضيفاً أن ثقة الرئيس “الأسد” بشعوب الأمة وبالنصر لا تتزحزح  .

يذكر أن اللقاء جاء بعد يوم واحد من زيارة وفد وزاري لبناني للعاصمة “دمشق” بحث خلالها مع المسؤولين السوريين ملف استجرار الغاز المصري عبر الأراضي السورية وقد رحّبت الحكومة السورية بمساعدة “لبنان” بهذا الشأن.