يعد الماء هو مصدر الحياة الأول. ولكن لا يشرب الجميع كمية كافية منه، معتقدين أن شرب الشاي أو القهوة والحساء يمكن أن يحل مكانه.

ويحدث في جسم الإنسان ما يصل إلى 7500 تفاعل أيضية في وقت واحد، وتشارك المياه في كل عملية منها. وفي حال لم يكن هناك ما يكفي من الماء، يبدأ الجسم بسحبه من الخلايا.
ونتيجة لقلة المياه تموت الخلايا وتتسارع عملية الشيخوخة. بينما، على خلاف المتعارف، فالشاي والقهوة وخاصة الكحول لا يشبع الجسم بالماء، بل يزيدوا الحمل على الكلى والكبد، مما يؤدي إلى الإصابة بحالة جفاف.

وفي حال قلة المياه، فإن ذلك يؤدي إلى تعب سريع وشعور مستمر بالضعف، بالإضافة إلى انخفاض معدل حجم الدم وبدوره مشاكل في القلب والأوعية الدموية، كما يرتفع أو ينخفض ضغط الدم.

كما أن عدم شرب الماء بشكل كافي يزيد من خطر الإمساك، بالإضافة إلى مشاكل في المعدة، مثل التهاب المعدة وحتى القرحة. وفي ظروف النقص المستمر للماء، تصبح الرئتان أكثر عرضة للإصابة بالعدوى المختلفة - البكتيرية والفيروسية.

وتختلف كمية الماء التي يجب شربها من شخص لآخر، حيث يوصي بعض الأطباء بشرب لتر واحد يوميا، وينصح البعض الآخر بالشرب قدر الإمكان، وفق موقع "med2".

ووفقا للأطباء، المهم التعرف على حالة العطش، حيث يخلط الكثير بين العطش والجوع ، وبدلاً من شرب الماء يبدأون في تناول الطعام.