نشرت صحيفة “جيروزاليم بوست”، يوم الجمعة، مقالاً للمحلل "الإسرائيلي"، والكاتب في شؤون الشرق الأوسط جوناثان سباير يقول فيه إنّ “التحول الروسي الواضح نحو الإذعان للرغبات الإيرانية المنعكسة في اتفاق درعا لن يكون موضع ترحيب في القدس”.
وأشار سباير في مقاله إلى أنّ ذلك “مؤشر على أنّ أي آمال "إسرائيلية في أن تلعب روسيا دوراً في الحد من نفوذ إيران في سوريا قد يتعين مراجعتها والمصالح الإيرانية تتقد”.
وفي ما يلي نص المقال المنقول إلى العربية:
في اتفاق وقف إطلاق نار جديد قد ينهي حصاراً استمر 75 يوماً لبلدة درعا البلد السورية، قدّم المسلحون السوريون، مع خياراتٍ قليلة، تنازلات بعيدة المدى للحكومة السورية.
أدى الحصار والاتفاق اللاحق إلى وضع حد للوضع الشاذ الذي كان سائداً في درعا البلد منذ أن استعادت القوات النظامية والروسية والإيرانية المنطقة في تموز/يوليو 2018.
منذ ذلك الوقت، عمدت روسيا إلى وضعٍ استطاع فيه المتمردون السابقون حمل أسلحة خفيفة والحفاظ على الأمن داخل المدينة. في غضون ذلك، لم يحاول الجيش السوري إقامة نقاط تفتيش أو فرض حكمه في درعا البلد.
كان الهدف من هجوم الجيش السوري الجاري منذ حزيران/ يونيو إنهاء هذا الوضع وإعادة فرض الحكم المباشر، كجزء من جهود الرئيس بشار الأسد لاستعادة جميع أجزاء سوريا الخارجة عن سيطرة الحكومة حالياً.
في درعا البلد، يبدو هذا الهدف الآن على الطريق الصحيحة لتحقيقه.
ميزان القوى المتغيّر في هذه المحافظة الواقعة جنوب غربي سوريا مهم لـ “إسرائيل”، لأن محافظة درعا تقع على حدود مرتفعات الجولان.
إنّه موقع مشروع استراتيجي إيراني لإنشاء ونشر قوات تحت سيطرة في المنطقة، بهدف استخدامها في مواجهة مستقبلية بين القدس وطهران، أو حزب الله.
تسيطر إيران على المعبر الحدودي في البوكمال شرقاً، والذي يربط سوريا بالعراق.
يتمتع الإيرانيون بحرية الحركة في جميع أنحاء جنوب البلاد. قاموا ببناء عدد من المرافق بالقرب من المعبر الحدودي، بما في ذلك قاعدة الإمام علي الكبيرة.
نفاد صبر روسي من الغارات الجوية الإسرائيلية
من وجهة نظر “إسرائيل”، كان العائق الرئيسي أمام ترسيخ وتعزيز هذا المشروع الإيراني، بخلاف الإجراءات العسكرية الإسرائيلية نفسها، هو الوجود الروسي في المنطقة.
لا يدعم الروس المشروع الإيراني لبناء القدرة على العدوان على إسرائيل في جنوب غرب سوريا. يبدو أن مشروعهم الخاص للتعاون المحدود مع المتمردين السابقين يدفع بالفعل في الاتجاه الآخر.
وبالتالي، فإن التحول الروسي الواضح نحو الإذعان للرغبات الإيرانية المنعكسة في اتفاق درعا لن يكون موضع ترحيب في القدس.
بالتوازي مع المؤشرات المتزايدة على نفاد الصبر الروسي من الحملة الجوية الإسرائيلية في سوريا، فهو مؤشر على أن أي آمال إسرائيلية في أن تلعب روسيا دوراً في الحد من نفوذ إيران في سوريا قد يتعين مراجعتها.
في الوقت الحالي، لا يزال حوالى 30% من سوريا خارج سيطرة الخكومة. المناطق الرئيسية خارج سيطرة دمشق في سوريا حالياً غير معرّضة للهجوم لأنها مؤمّنة من قبل قوى خارجية.
إنها سلطة الحكم الذاتي لشمال وشرق سوريا (AANES) التي يسيطر عليها الأكراد ، والتي يضمن استمرار وجودها حالياً وجود القوات الأميركية على أراضيها، والمنطقة التي تحتلها تركيا في شمال غرب سوريا.
في الجنوب الغربي، القوى الخارجية ذات الصلة هي إيران وروسيا. كان الترتيب الساري منذ تموز/ يوليو 2018 حتى الآن نتاج مواجهة مضطربة بينهما.
اختارت موسكو التساوق مع قائد المتمردين السابق أحمد عودة ورفاقه.
أعيد تشكيلهم ضمن اللواء الثامن من الفرقة الخامسة للجيش السوري، وهو هيكل روسي الصنع. كان اللواء الثامن لفترة من الوقت تحت القيادة الروسية مباشرة. لعب الضباط الروس دوراً فيه على مستويات مختلفة.
شكّل الهجوم محاولة إيرانية مباشرة لتحدّي هذا المشروع الروسي بشكلٍ مباشر.
وهو كان بقيادة الفرقة الرابعة. غالباً ما يوصف هذا التشكيل بأنّه أحد وحدات “الحرس الجمهوري”.
غالبية عناصره جنودٍ محترفين، وليس مجندين.
هجوم الفرقة الرابعة على درعا البلد، الذي بدأ في أواخر حزيران/ يونيو، تقدّم ببطء. في الواقع.
كان الجانب الرئيسي في استسلام درعا البلد هو القرار الروسي بالتخلي عن الغموض والتوضيح أنه سيدعم المزيد من إجراءات الجيش السوري ضد المنطقة إذا لم يوافق مقاتلو المعارضة السابقون على مطالب السلطات السورية.
اعتبارًا من الآن، وافق المتمردون السابقون على شروط في المفاوضات بوساطة روسية، والتي تمثل استسلامهم الكامل لمطالب السلطة.
وسيشهد الاتفاق، بحسب مصادر اعلامية، إقامة 10 نقاط أمنية ونقاط تفتيش داخل درعا البلد، بإشراف الشرطة العسكرية الروسية، حيث سيرفع العلم الروسي والعلم السوري.
بالإضافة إلى ذلك، سيحتاج الأفراد المطلوبون للخدمة العسكرية الإلزامية إلى “تسوية” أوضاعهم.
سيتعين على جميع الأفراد الراغبين في عدم الامتثال لهذه الشروط المغادرة إلى المنطقة التي تسيطر عليها تركيا والإسلاميين المتمردين في الشمال الغربي.
ما حدث في درعا إنجاز مهم
وأشار الباحث السوري عبد الله الجباسيني إلى أن الاتفاقية ستتضمن تسليم المقاتلين في درعا البلد الأسلحة الخفيفة.
كما سجّل الجباسيني أنه وفقًا للاتفاق، ستشارك الشرطة العسكرية الروسية في اتصال مباشر مع المجتمع، بما في ذلك فحص بطاقات الهوية عند نقاط التفتيش، وأن الوجهاء المحليين سيرافقون القوات الأمنية.
من الواضح أن هذين العنصرين الأخيرين يهدفان إلى تخفيف الضربة على المسلحين السابقين، وتقليل الاحتكاك الذي قد ينجم عن الاتصال المباشر بينهم وبين القوات الأمنية قدر الإمكان.
لكن ما حدث هو إنجاز مهم للعنصر المتحالف مع إيران داخل قوات الأمن السورية الرسمية.
كما يمثل تخلي الروس عن الموقف الذي سعوا إلى الحفاظ عليه منذ تموز/يوليو 2018 – أي محاولة الحفاظ على الوضع الراهن الذي أرسته اتفاقية المصالحة في ذلك الوقت.
لماذا حدث هذا الآن؟
التوترات في هذا المجال ليست جديدة وقد اشتعلت منذ عودة الجيش السوري في سنة 2018.
لكن الأحداث الأخيرة تعكس الثقة الإيرانية المتزايدة، والتي يبدو أنها تنبع من تلاشي الالتزام الروسي بالوضع الراهن.
العنصر الأخير هو النقطة الحاسمة، وخلق مساحة للتغيير، والتي استغلها الآن الجيش السوري.
سبب هذا التحول الواضح في موقف روسيا أقل وضوحاً، لكن الاتجاه يبدو واضحاً.
قد يكون الإحساس بالضعف الأميركي في المنطقة يساهم أيضاً في الجرأة الإيرانية، وتجاهل روسيا لمخاوف الحلفاء المحليين للولايات المتحدة.
والنتيجة ستكون مزيداً من التقدم للمصالح الإيرانية في جنوب غرب سوريا.. وهي تمثل طموحات واستراتيجية وأولويات مقررة في طهران, وهي تمتد حالياً على طول الطريق حتى الحدود مع “إسرائيل”.
ترجمة الميادين بتصرف