تواصلت عمليات تسوية أوضاع عدد من المسلحين وتسليم السلاح في بلدة اليادودة شمال غرب مدينة درعا بالتوازي مع متابعة وحدات من الجيش العربي السوري انتشارها اليوم في المزارع المحيطة بقرى وبلدات اليادودة وطفس والمزيريب بالريف الشمالي الغربي وذلك تنفيذاً لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.

وذكرت مراسلة سانا في درعا أن وحدات من الجيش وانطلاقاً من واجبها الوطني انتشرت في نقاط داخل مزارع قرى وبلدات اليادودة وطفس والمزيريب فيما تابع عناصر الهندسة في الجيش عمليات تمشيط الأراضي الزراعية في محيط اليادودة باتجاه طفس ومزيريب لرفع المفخخات والأسلحة والذخائر حفاظاً على حياة المدنيين وعثرت على عدد من البنادق وكمية من الذخائر.

إلى ذلك تواصلت عملية تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية وتسليم السلاح للجيش ضمن مركز التسوية الذي أقامته الدولة في قرية اليادودة إلى الغرب من مدينة درعا.

وجرت أمس عملية تسوية أوضاع عشرات المسلحين وتسليم السلاح ضمن مركز التسوية الذي أقامته الدولة في قرية اليادودة تنفيذاً لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة لترسيخ الأمن والاستقرار في حي درعا البلد وبعض مناطق ريف المحافظة وكان من نتائجه عودة الآلاف من المدنيين الخميس الماضي إلى منازلهم في الحي بعد نشر نقاط للجيش العربي السوري وإزالة السواتر الترابية وفتح الطرقات.