أعلنت وزارة الدفاع الروسية، مساء أمس الخميس، عن استشهاد عسكري سوري جراء عملية قصف استهدف مواقع للقوات الحكومية في محافظة إدلب.

وقال نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري، فاديم كوليت، في بيان: “تم خلال الساعات الـ24 الماضية تسجيل 29 عملية قصف من مواقع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في منطقة إدلب لخفض التصعيد. وتم رصد 14 هجوما في محافظة إدلب، و8 في محافظة اللاذقية و4 في محافظة حلب، و3 في محافظة حماة”.

وأضاف كوليت أن قصفا مدفعيا من قبل “جبهة النصرة” في محافظة إدلب أسفر عن استشهاد عسكري سوري.

وتمثل منطقة إدلب لخفض التصعيد، التي تشمل إدلب المحافظة وأجزاء من محافظات حلب والحماة واللاذقية، آخر معقل لمسلحي تنظيم “هيئة تحرير الشام”، الذي يشكل عناصر “جبهة النصرة” عموده الفقري، كما تتمركز في هذه الأراضي جماعات مسلحة موالية لتركيا.