عاد التيار الكهربائي إلى دمشق بعد انقطاع تام دام لأكثر من ساعتين، وذلك بعد وقوع اعتداء على أحد خطوط الغاز في محطة دير علي بريف دمشق أدى إلى خروجها عن العمل. 

وفي تصريح للتلفزيون الرسمي السوري، قال وزير الكهرباء  غسان الزامل إن "انقطاع التيار الكهربائي سببه اعتداء على أحد خطوط الغاز في محطة دير علي جنوب دمشق ما أدى إلى خروجها عن العمل".

وأضاف الزامل في اتصال مع قناة السورية مساء اليوم: “حدث انخفاض كبير مباشر بضغط الغاز أدى إلى خروج محطة توليد دير علي التي تغذي أكثر من 50 بالمئة من الحمل نتيجة اعتداء على خط الغاز” لافتاً إلى أنه لم تعرف حتى الآن تفاصيله.

وقالت وزارة الكهرباء في بيان إن خروج محطة توليد دير علي من الخدمة جاء نتيجة هبوط ضغط الغاز جراء اعتداء على خط الغاز المغذي للمحطة ما أدى إلى انخفاض التردد و خروج محطات التوليد تباعاً من الخدمة وحدوث فصل عام للشبكة الكهربائية مشيرة إلى أنه يتم حالياً إقلاع محطة توليد الزارة وسيتم إقلاع محطة بانياس بعدها مباشرةً كما سيتم تشغيل محطة توليد جندر و الناصرية.

وبينت الوزارة أن محطة توليد دير علي لن تعود للخدمة حالياً نتيجة الاعتداء على خط الغاز وستتم الاستعاضة عنها بمحطتي جندر والناصرية الغازية ريثما يتم إصلاح أضرار الاعتداء من قبل الورشات التي توجهت على الفور إلى المكان.

ولفتت الوزارة إلى أن الزمن المقدر لعودة الأمور إلى ما كانت عليه هو ساعة وسيعود التيار الكهربائي لجميع المحافظات تباعاً.

وكالات - سانا