العراق والرياضة العربية يُفجعان برحيل أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي (56 عاماً)، اليوم الأحد، في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس "كورونا".

فُجِع العراق والرياضة العربية برحيل أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي (56 عاماً)، امس الأحد، في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس "كورونا".

وذكرت وسائل إعلام عراقية، أن "راضي كان في مستشفى النعمان في العاصمة بغداد منذ أربعة أيام، حيث تباينت حالته بين مستقرّة ومتدهورة خلال الفترة الماضية".

وتدهورت الحالة الصحية للنجم الدولي السابق في وقت متأخّر ليلة أمس الاول، وتوفّي قبل أن يتوجّه إلى العاصمة الأردنية عمّان فجر امس لتلقّي العلاج هناك حيث مقرّ إقامته.
ودخل راضي إلى المستشفى قبل فترة بعد ظهور نتائج التحليل التي أكّدت إصابته بكورونا.

ويُعَدّ راضي من أبرز اللاعبين الذين قدّمتهم الكرة العراقية والعربية وهو من الجيل الذهبي الذي ساهم في تأهّل العراق إلى مونديال 1986 وتوِّج مع "أسود الرافدين" بلقب كأس الخليج عام 1988 حين اختير في ذلك العام أفضل لاعب في آسيا.

علماً أن راضي أصبح نائباً في البرلمان العراقي عام 2008.

​يذكر أن العراق يسجّل إصابات ووفيات متزايدة بفيروس "كورونا" خلال الأسابيع الأخيرة، وسط مخاوف من انهيار النظام الصحي، حيث بلغ إجمالي الإصابات في البلاد 29 ألفاً و222، منها ألف و13 وفاة، و13 ألفاً و211 حالة شفاء.

وكالات