تبنى تنظيم "داعش" الارهابي، السبت، هجوما استهدف خط أنابيب رئيسي لنقل الغاز الطبيعي، جنوب شرق العاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة والمناطق المحيطة بها.

وقال التنظيم الارهابي في بيان إن مقاتليه تمكنوا "من تفخيخ وتفجير خط الغاز الواصل بين محطتي تشرين الحرارية ودير علي".

وتغذي محطة دير علي في جنوب شرق دمشق أكثر من 50 بالمئة من احتياجات سوريا من الكهرباء، وفقا لوزير الكهرباء السوري، غسان الزامل، الذي نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، السبت، أن خروج المحطة عن الخدمة أدى إلى خروج باقي محطات التوليد العاملة نتيجة هبوط التردد.

وكشف الزامل لـ"سانا" أن عبوات ناسفة استهدفت خط الغاز، إضافة إلى برجي توتر، ما أدى إلى هبوط ضغط الغاز بشكل مفاجئ على محطة دير علي وفصلها وخروجها عن الخدمة.

وأعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية اليوم عودة الغاز إلى خط الغاز العربي بعد إتمام إصلاحه من قبل الفنيين في الوزارة.

وكانت وزارة النفط أعلنت بدء عمليات إصلاح خط الغاز العربي صباح اليوم بعد أن تعرض لاعتداء إرهابي بمنطقة حران العواميد ما أدى إلى توقف إمداد الغاز إلى المنطقة الجنوبية وتوقف عدة محطات لتوليد الطاقة بالمنطقة.