بين مدير عام مشفى #دمشق “#المجتهد” الدكتور أحمد عباس لـ “الوطن” أن ما يميز متحور دلتا الهندي بأنه سريع الانتشار ويصيب شريحة الشباب وتكون معه الحاجة للمشفى بشكل أكبر مقارنة مع الطفرات الأخرى لـ “كورونا”، مبيناً أن نسب الوفيات ما زالت نفسها.
وأوضح عباس أن الأعراض الخاصة بـ “متحور دلتا” تشبه غيرها من الأعراض المرتبطة بالمتحورات الأخرى التي طرأت على العالم وسورية، وتشمل الأعراض التنفسية والهضمية بما فيه ارتفاع حرارة الجسم وضيق التنفس إضافة إلى الإسهال وآلام بالبطن، مع وجود عدد من الحالات التي تشهد ارتشاحات واعراض سيلان لكن ترافقه الأعراض التي تم ذكرها.
وأضاف: متحور ألفا البريطاني كان يصيب المسنين بشكل أكبر مقارنة مع دلتا الهندي الذي يصيب شريحة الشاب، علماً أن الاختلاف هو بالطفرة الوراثية بين كل متحور وآخر، وخاصة أنه في سورية لا يمكن معرفة نوع الفيروس سريريا ولا حتى بالتحاليل المتوافرة حالياَ.
ودعا مدير عام المجتهد إلى ضرورة تلقي اللقاح، مبيناً أن اللقاحات المتوافرة تغطي جميع أنواع المتحورات بما فيها “دلتا الهندي”
وأشار إلى أن المشفى يشهد استقراراً بعدد إصابات كورونا، وسط وجود تسطح للمنحنى مقارنة مع الأسابيع الماضية، مبيناً أن 35 مواطناً “وسطيا” يراجعون المشفى بحالات اشتباه، كاشفاً عن أن عدد المرضى المقبولين بإصابات كورونا يقدر بـ 48 مريضاً في مختلف غرف العزل والعناية.
ويشار إلى أن العالم شهد آلافاً من الطفرات أو التحورات التي كان 4 منها تحولات وتنوعات سيئة وسلبية، وهي (ألفا البريطاني – بيتا الجنوب الإفريقي- غما البرازيلي – دلتا الهندي السريع الانتشار).
وجدير بالذكر أن اللقاحات تغطي جميع الطفرات الموجودة على اختلافها بما فيها (دلتا الهندي)، كما أن المقاربة العلاجية نفسها، ولا تغيير في البروتوكول العلاجي أيضاً.
هذا وكانت نفذت وزارة الصحة حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس كورونا.
فادي بك الشريف - الوطن