تصدّر حزب "روسيا الموحدّة" الحاكم الانتخابات التشريعية الروسية، وفق نتائج أولية نشرت بعيد إغلاق مراكز الاقتراع، في تصويت استُبعد منه أبرز معارضي الكرملين. 

ونال حزب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 38,75 في المئة من الأصوات، وفق نتائج فرز 9 في المئة من المراكز، على ما أعلنت اللجنة الانتخابية، يليه الحزب الشيوعي بنيله 25,06 بالمئة من الأصوات.

وحل الحزب الليبرالي الديموقراطي الحديث العهد على الساحة السياسية ثالثاً بنيله 9,6 في المئة من الأصوات، وحل خلفه حزب "روسيا العادلة" الوسطي.

وأظهر استطلاع أجري لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع تصدّر "روسيا الموحدة" للانتخابات بنيله 45,2 في المئة من الأصوات، وبحلول الحزب الشيوعي ثانيا بنيله 6,67 في المئة.

وفي الانتخابات الأخيرة التي أجريت في العام 2016، نال حزب "روسيا الموحدة" 54,2 في المئة من الأصوات، فيما نال الحزب الشيوعي 13,3 في المئة، وبالتالي يبدو أن الشيوعيين في طريقهم لتحقيق نتائج أفضل مقارنة بالاستحقاق الماضي.

وأغلقت آخر مركز اقتراع عند الساعة 18,00 ت غ في كاليننغراد، لينتهي بذلك استحقاق انتخابي نظّم على مدى ثلاثة أيام.

يُشار إلى أنّ حزب "روسيا الموحدة" يشغل ما يقرب من ثلاثة أرباع مقاعد مجلس الدوما الذي يضم 450 عضواً، وساعد هذا العدد الكبير نسبياً الكرملين، العام الماضي، على إجازة تعديلات دستورية تسمح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالترشح لفترتين أخريين، كرئيس بعد عام 2024، ومن المحتمل أن يبقى في رئاسة روسيا حتى عام 2036.

وكالات