صرّح دبلوماسي مقرب من القيادة في روسيا، إنّ تطورات لافتة سيشهدها الملف السوري ومسار الحل السياسي في سورية خلال المرحلة القادمة.

وقال “رامي الشاعر” المقرّب من القيادة الروسية، ومستشار وزارة خارجيتها، “إنّ روسيا مهتمة بشكل كبير في إحراز تقدم بمسار العملية السياسية للملف السوري في الأيام القادمة”.

وفي حديث لصحيفة “الوطن”، ذكر الشاعر أنّ الأنباء التي يتم تداولها بين الفينة والأخرى والتي تتحدث عن عدم أهمية اللجنة الدستورية بالنسبة للقيادة السياسية في روسيا، لا تعكس على الإطلاق الموقف الروسي.

كما أكّد “الشاعر”، أنّ موقف روسيا هو عكس ما يتم تداوله تماماً، وشدد على أنّ “موسكو” تولي مسار الحل السياسي في سورية أهمية خاصة، منطلقةً بذلك من ملف اللجنة الدستورية.

وأشار “الشاعر” إلى أنّ روسيا ترغب بتحقيق تقدم ملموس على صعيد الحل السياسي بسورية، استناداً إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم /2254/ الذي أكّد “لافروف” منذ بضعة أيام على تمسك روسيا به.

 و وفقاً للشاعر، فإنّه من المتوقع استئناف عمل اللجنة الدستورية قريباً جداً.

ورجّح أنْ تحمل الجولة الجديد من المباحثات المزمع عقدها، تطورات لافتة.

وبحسب الشاعر” أنّ اللقاء الأخير بين الرئيسين فلاديمير بوتين وبشار الأسد شهد مناقشات موسعة متعلقة بالمسار السياسي، وخاصة مسار اللجنة الدستورية.