نددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بجريمة "مروعة" بعد مقتل موظف شاب في محطة بنزين برصاص زبون غاضب طُلب منه وضع الكمامة، على ما أعلنت المتحدثة باسمها أولريكي ديمر الأربعاء.

وقالت المتحدثة خلال مؤتمر صحافي إن "الحكومة تدين بأشد العبارات هذه الجريمة" منددة بـ"عنف مروع".

وأثارت عملية القتل التي وقعت السبت غير أنه أعلن عنها الثلاثاء، تأثرا شديدا في ألمانيا. وقتل الضحية وهو طالب شاب عمره عشرون عاما برصاص رجل عمره 49 عاما أطلق النار عليه على ما يبدو لرفضه تقاضي المال منه لأنه لم يكن يضع كمامة امتثالا بالتعليمات الحكومية لاحتواء وباء كوفيد-19.

وفي اليوم التالي سلم المشتبه به نفسه للشرطة واعتقل بعدما أقر بارتكاب الجريمة.

وأحيت الجريمة التي وقعت قبل أيام من الانتخابات التشريعية الألمانية، المخاوف من اتخاذ حركة المعارضين للقيود الصحية الذين يطلقون على أنفسهم اسم "كيردنكر" (المفكرون الأحرار) منحى راديكاليا.

وشدد متحدث بِاسم وزارة الداخلية خلال المؤتمر الصحافي ذاته على أن الجريمة تبدو "حالة معزولة" وأن حركة المعارضين للكمامات تراجعت مع تليين القيود المفروضة مع تقدم حملة التطعيم.

لكنه أقر بأن "بعض الفاعلين" في هذه الحركة تطرفوا على ما يبدو من خلال مشاركتهم في مجموعات يمينية متطرفة على مواقع الدردشة، وهو ما حصل للمشتبه به على ما يبدو بحسب وسائل إعلام.