استشهد أسير فلسطيني محرر مساء اليوم متأثراً بتدهور حالته الصحية جراء الإهمال الطبي المتعمد في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

ووفق وكالة وفا أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الأسير المريض بالسرطان حسين مسالمة استشهد في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيت لحم منقذ أبو عطوان إن مسالمة واجه منذ نهاية العام الماضي تدهوراً في وضعه الصحي وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين جراء سياسة الإهمال الطبي الممنهجة التي مارسها الاحتلال بحقه في معتقل النقب إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة نقل على إثرها إلى المستشفى ليتبين لاحقاً أنه مصاب بسرطان الدم “اللوكيميا” وأن المرض في مرحلة متقدمة.

يذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير مسالمة عام 2002 وأصدرت بحقه حكماً بالسجن لمدة 20 عاماً أمضى منها نحو 19 عاماً.

ويواجه نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني داخل معتقلات الاحتلال ظروف اعتقال قاسية بينهم نحو 600 أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل.