أكد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد مجدداً ضرورة رفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة من الولايات المتحدة ودول في الغرب على سورية مشدداً في الوقت ذاته على زيادة المساعدات المقدمة للشعب السوري.

ورداً على سؤال لوكالة سبوتنيك الروسية حول ما إذا كان يتوجب على الدول الأخرى زيادة حجم المساعدات لسورية قال المقداد “بالطبع نعم .. العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة وكذلك الإجراءات القسرية الأحادية تخنق الشعب السوري”.

وفي سياق آخر جدد الوزير المقداد مطالبة سورية بانسحاب قوات الاحتلال التركي من الأراضي التي تحتلها وقال ..السبب الرئيسي للتصعيد في منطقة إدلب هو الاحتلال التركي والدعم الذي تقدمه تركيا للتنظيمات الإرهابية هناك.

وأضاف: على تركيا الانسحاب فوراً وعلى المجتمع الدولي دعم جهود سورية لتحرير الأراضي المحتلة في شمال البلاد.

إلى ذلك لفت المقداد إلى أنه يعتزم لقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث العلاقات الثنائية والوضع في الشرق الأوسط موضحاً أن المناقشات بين الجانبين “ستركز على العلاقات الممتازة بين روسيا وسورية وكذلك التنسيق بين البلدين والأمم المتحدة والوضع في المنطقة ككل” .

كما أشار المقداد إلى أنه يعتزم لقاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على هامش أعمال الجمعية العامة ليؤكد له “رغبة سورية في بناء علاقات أفضل مع المنظمة الدولية”.

وقال المقداد: سنطلب من الأمم المتحدة أداء دور الأمم المتحدة والحفاظ على ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه الرئيسية وسنؤكد أننا نسعى جاهدين من أجل علاقة أفضل مع منظومة الأمم المتحدة.