أعلنت لجنة التحقيقات الروسية عن تحديدها متورطا آخر في قضية مقتل الطيار الروسي أوليغ بيشكوف والعنصر في مشاة البحرية ألكسندر بوزينيتش في سوريا في 24 نوفمبر 2015.

وذكرت لجنة التحقيقات الروسية في بيان أصدرته اليوم الخميس أنها تمكنت من التعرف على شخص ظهر في صورة جرى تداولها في الإنترنت، وهو يقف فيها بسلاح قرب جثة الطيار الراحل بيشكوف.

وتبين أن هذا الشخص مواطن سوري يدعى رمضان عدي بن عدنان، وأثبتت الأدلة التي تم تحريها تورطه في الجرائم المنسوبة إليه.

ولفتت اللجنة إلى أنها وجهت إلى هذا الشخص اتهامات بارتكاب جريمة قتل ومحاولة ارتكاب جريمة قتل وتدنيس حرمة الموتى ضمن صفوف تنظيم مسلح غير قانوني.

وأكدت اللجنة أن مذكرة اعتقال دولية صدرت بحق هذا المتهم، وأصدر القضاء الروسي مذكرة اعتقال بحقه غيابيا.

وبالإضافة إلى هذا الشخص، وجهت الجهات المختصة في روسيا حتى الآن اتهامات إلى 14 شخصا من عناصر تنظيمات مسلحة غير قانونية متورطين في مقتل بيشكوف وبوزينيتش ومحاولة قتل الطيار الروسي الآخر قسطنطين موراختين.

وتعود هذه التحقيقات إلى حادثة إسقاط مقاتلة روسية من طراز "سو-24" من قبل مقاتلة تركية عند الحدود في 24 نوفمبر 2015.

وبعد إصابة المقاتلة، قفز طيارها بيشكوف وموراختين بمظلات، غير أن مسلحين أطلقوا النار عليهما من الأرض ما أودى بحياة قائد الطائرة بيشكوف.

من جانبه، تمكن موراختين من النجاة، غير أن عنصرا في مشاة البحرية بوزينيتش قتل بنيران المسلحين خلال عملية إنقاذه.

المصدر: RT