اعتبر رئيس التظام التركي رجب طيب أردوغان أن حكومة دمشق تشكل خطرا على بلده، مبديا أمله في أن تغير روسيا نهجها إزاء الملف السوري.
وأعلن  اليوم الجمعة أنه يتوقع "نهجا مختلفا من روسيا بشأن سوريا، وذلك قبيل اللقاء الرسمي المعلن بين رئيسي البلدين في مدينة سوتشي في 29 سبتمبر/أيلول.

وقال أردوغان للصحفيين "لدي توقعات مختلفة عن الاجتماع مع بوتين، فـ "النظام السوري" يشكل بالفعل تهديدا لحدودنا" وفق قوله.

وأضاف أردوغان قائلا: "أتوقع تضامن روسيا كدولة صديقة وأنتظر نهجا مختلفا تجاه سوريا".

وأكد  أردوغان، يوم أمس الخميس، أنه سيناقش قرارات مهمة أثناء المفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي.

وقال أيضا": "نولي أهمية كبيرة للمحادثات مع السيد بوتين في سوتشي في 29 سبتمبر/أيلول. لن يكون هناك وفود، وسنلتقي بشكل منفرد. سنناقش ليس فقط وضع إدلب، ولكن أيضًا الوضع في سوريا ككل، وسوف نناقش أيضا قرارات مهمة تتعلق بعلاقاتنا الثنائية".

وأشار أردوغان إلى أن تركيا تسعى إلى ترقية العلاقات مع روسيا إلى مستوى نوعي جديد، موضحا أن الهدف هناك يكمن في رفع حجم التبادل التجاري إلى عتبة الـ100 مليار دولار.

المصدر: "الأناضول"