التقى البطريرك اللبناني بشارة بطرس الراعي بقصر بعبدا اليوم الجمعة، الرئيس اللبناني ميشيل عون.

ووفقاً للوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، فإن الراعي هنأ اللبنانيين بالحكومة الجديدة، مضيفاً: “لأنها تفتح طاقة الأمل.. كنّا نعاني من غياب وجود حكومة.. لقد تحدّثت مع الرئيس اللبناني في كافة القضايا المعيشية والاقتصادية والتربوية وملفّ المحروقات”.

وقال الراعي: “أملنا كبير بأنه طالما هناك حكومة وأشخاص ممتازون فيها لا خوف من أن ينطلق لبنان إلى الأمام وأن تعود الحياة كما كانت”، متمنياً على السياسيين عدم التدخل في شؤون الحكومة و”على رجال الدين عدم التدخل في الدولة ولا في التعيينات”.

وأكد أن “فصل السلطات أساسي كما أن فصل الدين عن الدولة أمر هام جداً”، مضيفاً: “نحلم بأن نصل إلى دولة تفرض هيبتها وتفرض الأمن وتحمي المواطنين”.

وعن دخول الصهاريج الإيرانية إلى لبنان، قال البطريرك الماروني بشارة الراعي: إن “دخول صهاريج المحروقات الإيرانية تحت سلطة أمنية من الجيش السوري وحزب الله أمر غير مسموح وهذا ما سميته بانتقاص لسيادة الدولة”.

وكان حزب الله أعلن اليوم الجمعة، عن وصول الباخرة الثانية المحمّلة بمادة المازوت من إيران الى مرفأ بانياس على الساحلِ السوريّ، على أن تدخل لبنان بواسطة الصهاريج خلال أيام..

وفي وقت سابق، عبرت القافلة الخامسة لصهاريج المازوت، الحدود السورية في اتجاه لبنان.

ووصلت، الأسبوع الماضي، 3 قافلات من صهاريج المازوت من إيران، إلى الشعب اللبناني، بعد أن عبرت الحدود السورية في اتجاه الأراضي اللبنانية.

يذكر، أن ناقلة النفط الإيرانية المحملة بالنفط والمتوجهة إلى لبنان عبر سوريا، تشكل اختباراً للعقوبات الأمريكية المفروضة على سوريا وإيران وتحدٍ لها، خاصة وأنها تحظر على إيران تصدير النفط، كما تحظر وصول الواردات إلى سوريا.

وكالات